أنقرة حذرت الطائرة الروسية 10 مرات

منشور 25 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 03:28
دخان يتصاعد من منطقة جبلية في سوريا سقطت فيها طائرة حربية روسية ضربتها مقاتلتان تركيتان - ارشيف
دخان يتصاعد من منطقة جبلية في سوريا سقطت فيها طائرة حربية روسية ضربتها مقاتلتان تركيتان - ارشيف

أيد الجيش الاميركي ما أعلنه العسكريون الأتراك أنهم حذروا الطائرة الروسية عشر مرات قبل إسقاطها الثلاثاء قرب الحدود السورية، فيما اعتبرت عدة دول الحادثة على أنه 'خطيرة جدا'.

 

وقال الكولونيل في الجيش الأميركي والمتحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية، ستيف وارين، إن تركيا أسقطت الطائرة الحربية الروسية، لكن الولايات المتحدة ما زالت تفحص البيانات لتحديد مكان وقوع الحادث بدقة.

 

وأكد على أن تركيا حذرت الطيارين الروسي عشر مرات قبل الاشتباك، وأن الروسيين لم يستجيبا، مضيفا 'تمكنا من سماع كل ما حدث، وهذه الاتصالات كانت على قنوات مفتوحة'.

 

وأضاف أن عمليات التحالف في سوريا والعراق مستمرة 'كما هو مقرر' على الرغم من إسقاط الطائرة الحربية.

وقال وارين في إفادة للبنتاجون متحدثا في مؤتمر عبر الفيديو من بغداد 'هذا حادث بين الحكومتين الروسية والتركية. وهي ليست مسألة تؤثر على عمليات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة'.

 

وأضاف وارين قوله 'عملياتنا القتالية ضد داعش مستمرة كما هو مقرر، وإننا نوجه ضربات في العراق وفي سوريا'.

 

وعلى صلة، وصفت وزارة الخارجية البريطانية في بيان صادر عنها، اليوم الثلاثاء، حادث إسقاط تركيا للطائرة الروسية بأنه 'أمر خطير جدًا'.

 

وأشارت الخارجية البريطانية في بيانها، أنها تسعى إلى معرفة مزيد من التفاصيل بشأن الحادث وعلى نحو عاجل، مضيفة أن 'هذا الحادث خطير جدًا، ولكن ليس منطقيا، التعليق عليه قبل الحصول على معلومات أكثر دقة'.

 

وقال وزير الخارجية الألماني، فرانك فالتر شتاينماير، اليوم، إنه يأمل ألا يؤدي إسقاط تركيا للطائرة الحربية الروسية إلى عرقلة محادثات تهدف إلى حل الصراع السوري.

 

وقال شتاينماير في برلين 'نأمل ألا تتسبب هذه الحادثة في انتكاسة لأول محادثات مشجعة والتي تعطي أملا بسيطا لتخفيف حدة الصراع السوري'.

 

وداعا كلا من أنقرة وموسكو إلى الالتزام بالتعقل بعد إسقاط الطائرة الروسية، وأكد بدوره على أن ما حصل هو 'حادث خطير جدا' سوف يتسبب في التأثير على المساعي الدولية الرامية لنزع فتيل الأزمة في سورية.

 

وناشد شتاينماير كلا من روسيا وتركيا إدراك مسؤوليتهما والتحدث مع بعضهما البعض بشكل مباشر. وقال إنه يأمل أن يسود التدبر والتعقل في كلتي العاصمتين، مضيفا أن 'أن كل شيء مرتبط حاليا بالشكل الذي تبدو عليه ردود الأفعال اللاحقة في موسكو وأنقرة'.

 

وعلى صلة أيضا، قال وزير الدفاع الروسي، سيرجي شويغو، إن موسكو أرسلت احتجاجا رسميا إلى أنقرة على تصرف القوات الجوية التركية، تسلمه الملحق العسكري في السفارة التركية في موسكو.

 

وأضاف أن موسكو تعمل على اتخاذ سلسلة من الإجراءات ردا على إسقاط الطائرة.

 

يشار إلى أن مصادر إعلامية قالت مساء اليوم، الثلاثاء، إن اشتباكات عنيفة ودوي انفجارات تتواصل في منطقة جبل التركمان، حيث أسقطت الطائرة الحربية الروسية، اليوم الثلاثاء.

 

كما ترددت أنباء عن استهداف مروحية روسية في المنطقة ذاتها، جبل التركمان، بيد أنه لم يتم تأكيد ذلك.

 

وجاء أنه تم العثور على جثة أحد الطيارين، وهو الرائد سيرجي روميانتسيف، في حين لم يعرف بعد مصير الطيار الثاني، رغم أن أنباء تحدثت عن مقتله أيضا.

مواضيع ممكن أن تعجبك