أوميكرون سيصيب الجميع لكنه سينهي المرحلة الوبائية لكورونا

منشور 12 كانون الثّاني / يناير 2022 - 09:14
أنتوني فاوتشي
أنتوني فاوتشي

بدأ الخبراء، وحتى أكثرهم تشاؤما، في التخلي عن سوداويتهم بعد اتضاح معالم آخر متحورات كورونا وهو أوميكرون، حيث تنبأوا بان تنهي هذه المتحورة، التي قالوا انها ستصيب جميع البشر، المرحلة الوبائية للفيروس وتحيله الى مرض متوطن.

وفي هذا السياق، فقد اعتبر مستشار البيت الأبيض بشأن الأزمة الصحية أنتوني فاوتشي أنه رغم العدد القياسي للحالات الاستشفائية جرّاء الإصابة بكوفيد-19، قد تكون الولايات المتحدة "على عتبة" فترة انتقالية سيكون ممكنًا بعدها "التعايش مع" الفيروس.

وقال فاوتشي "في وقت يتقدّم (تفشي) أوميكرون ويتراجع، آمل أن نشهد وضعًا فيه  مزيج من المناعة الجيدة وإمكانية معالجة شخص معرض لخطر" الإصابة.

وأضاف خلال لقاء نظّمه مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، "عندما سنتوصل إلى ذلك، ستكون هذه الفترة الانتقالية، وقد نكون على عتبتها اليوم".

وقال فاوتشي، "لسنا في مرحلة يمكن فيها القول بشكل مقبول (لنتعايش مع الفيروس)، خاصة بسبب الضغط الحالي على نظام الرعاية".  وأضاف "لكنني أعتقد أننا سنصل إليها".

ورجّح أن يُصاب "الجميع تقريبًا بالمتحور أوميكرون" لأنها شديدة العدوى، مشيرًا إلى أن من غير المرجّح أن يتمّ القضاء على كوفيد-19 بشكل كامل.

وتابع "لا يمكننا أن نترك هذا الفيروس يهيمن على حياتنا لمدة أطول" داعيًا إلى وضع "استراتيجية جديدة" قريبًا.

مرض متوطن؟

وأيضا، توقعت وكالة الأدوية الأوروبية الثلاثاء، أن يحوّل انتشار أوميكرون وباء فيروس كورونا الى مرض متوطِّن يمكن للبشرية أن تتعلم التعايش معه.

"""لا أحد يعرف بالضبط متى سنبلغ نهاية النفق، لكننا سنصل إليها"
"لا أحد يعرف بالضبط متى سنبلغ نهاية النفق، لكننا سنصل إليها"

 

ورغم أن المتحورة أوميكرون تبدو أكثر عدوى من المتحورات الأخرى، إلا أن الدراسات أظهرت انخفاضا في خطر دخول المستشفى بعد الإصابة بهذه المتحورة يُقدر أنه بين ثلث ونصف الخطر مقارنة بدلتا، وفق وكالة الأدوية الأوروبية.

وأعربت الوكالة عن شكوكها بشأن إعطاء جرعة معززة رابعة، مؤكدة أن تكرار منح الجرعات ليس إستراتيجية "مستدامة".

وقال مسؤول إستراتيجية التلقيح في الوكالة الأوروبية للأدوية ماركو كافاليري: "لا أحد يعرف بالضبط متى سنبلغ نهاية النفق، لكننا سنصل إليها".

وأضاف كافاليري أنه "مع زيادة المناعة لدى السكان - وانتشار أوميكرون سيوفر المزيد من المناعة الطبيعية بالإضافة إلى التطعيم - سننتقل بسرعة نحو سيناريو أقرب إلى التوطن". لكنه شدد على أنه "يجب ألا ننسى أننا ما زلنا في جائحة".

وبدورها، أكدت مسؤولة حالات الطوارئ في منظمة الصحة العالمية في أوروبا، كاثرين سمولوود، أنه "ما زلنا أمام فيروس يتطور بسرعة كبيرة ويشكل تحديات جديدة. لذلك نحن بالتأكيد لسنا على وشك أن نعتبره متوطنا".

ووفق المنظمة، يمكن أن يصاب أكثر من نصف الأوروبيين بالمتحورة أوميكرون في غضون شهرين في ضوء "موجة المدّ" الحالية. وحذرت من أن الجرعات المعززة ليست إستراتيجية قابلة للاستمرار وهو رأي وافقتها عليه الوكالة الأوروبية.

وقال كافاليري: "إذا كانت إستراتيجيتنا إعطاء المعززات كل أربعة أشهر، فسوف ينتهي الأمر إلى وجود مشكلات في الاستجابة المناعية". وأضاف: "ثانيا، هناك بالطبع خطر إرهاق السكان من الإعطاء المستمر للجرعات المنشطة".

بدلا من ذلك دعا الدول للبدء في التفكير في منح الجرعات المعززة على فترات أطول وفي مطلع الشتاء، كلقاح الإنفلونزا.


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك