إسرائيل تتصدى بالرصاص والغاز لتظاهرة في ذكرى حرق الاقصى شرقي غزة

منشور 21 آب / أغسطس 2021 - 04:32
إسرائيل تتصدى بالرصاص لتظاهرة في ذكرى حرق الاقصى شرقي غزة

تصدى الجيش الاسرائيلي بالرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع لمتظاهرين فلسطينيين تجمعوا قرب الحدود الشرقية لغزة السبت، في اطار فعاليات احياء الذكرى 52 لحرق المسجد الأقصى.

وأفادت وزارة الصحة في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس بأنها سجلت إصابة 24 فلسطينيا بـ"جراح مختلفة"، بينهم عشرة اطفال، مشيرة الى ان حالة اثنين من المصابين حرجة.

ومن بين المصابين عاصم شحادة الذي يعمل لصالح قناة "المملكة" الأردنية، حيث أصيب في الوجه.

وفي وقت سابق السبت، توافد مئات الفلسطينيين نحو حدود قطاع غزة مع إسرائيل، للمشاركة في مهرجان الذكرى الـ 52 لحرق المسجد الأقصى.

والخميس الماضي، قرر الجيش الإسرائيلي تعزيز قواته على حدود قطاع غزة تحسبا لمواجهات مع الفلسطينيين.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية: "سيزيد الجيش قواته واستعداده في قطاع غزة قبل (يوم الغضب) الذي تخطط له (حركة) حماس ".

ويوافق 21 أغسطس 2021 (السبت)، الذكرى الـ52 لإحراق المسجد الأقصى على يد شخص أسترالي الجنسية يدعى مايكل دنيس روهن.

ووقع الحادث في 21 أغسطس 1969، والتهمت النيران حينها كامل محتويات الجناح الشرقي للجامع القبلي في الجهة الجنوبية من المسجد، بما في ذلك منبره التاريخي المعروف بمنبر صلاح الدين.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك