إسرائيل تلمح الى وجود خطة إسرائيلية لضرب حزب الله

منشور 22 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 09:39
ألمح نائب رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق / موشيه كابلينسكي إلى وجود خطة إسرائيلية لتوجيه ضربة لـ (حزب الله) .. تتضمن إرسال قوات برية كبيرة إلى جنوب لبنان لإحكام السيطرة على مناطق عدة لتفكيك الحزب .. وإن تطلب الأمر أشهراً .

وقال : إن بلاده " ستعرف كيف تعالج أمر (حزب الله) في الحرب المقبلة " .

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن كابلينسكي قوله - خلال مشاركته في (مؤتمر فاينبرج) السنوي الذي يعقده (معهد واشنطن للشرق الأوسط) : " لقد تعلمنا من الحرب الأخيرة أنه يتوجب تزويد الجنود بالأهداف وأن نكون حازمين ، ونحن نعرف كيف نواجه مع إرهابيين من هذا النوع .. فقد فعلنا ذلك في الضفة الغربية"

وأضاف كابلينسكي - الذي أنهى مهامه في منصب نائب رئيس الأركان الأسبوع الماضي - : " في الحرب المقبلة سننفذ ذلك بوقت أقصر ، وسنرسل قوات برية أكبر إلى لبنان ، وسنسيطر (على مناطق) لمدة أسابيع - وإذا دعت الحاجة لشهور - من أجل تفكيك (حزب الله) " .

وتابع : " إن سوريا لن تشارك في الحرب المقبلة .. لكنها ستدعم (حزب الله) بالسلاح والمعلومات الاستخباراتية ، وإسرائيل ليست مهتمة بمحاربة سوريا إذا كنا مضطرين لمواجهة (حزب الله) " .

وقال - في إِشارة مباشرة إلى ارتباط سوريا بـ (حزب الله) وإيران - : " ربما حان الوقت لاستخدام الجزرة وإطلاق مفاوضات دولية مع سوريا ؛ الأمر الذي قد يسحبها من فلك إيران و(حزب الله) " .

غير أن ملاحظة كابلينسكي تشير أيضاً إلى أن عصا العقوبات الصارمة على سوريا لم تجرّب بعد , ونقلت عنه صحيفة (جيروزالم بوست) : " لا توجد عقوبات حقيقية على سوريا اليوم " .

وقال : " إنه في حال لم يتغير شيئا في لبنان فإن جهة ما ستضطر لتغيير الوضع ، وإن ثمة حاجة لتوجيه ضربة لشحنات الأسلحة ومعسكرات التدريب " - التابعة لحزب الله - "وربما تنفيذ هجوم استباقي ، وهذه هي العبرة التي تعلمناها من الحرب الأخيرة " .

من جهة أخرى ، اعترف كابلينسكي بأن إسرائيل لم تحقق أهدافها خلال حرب لبنان الثانية التي وقعت في صيف العام الماضي ، لكنه اعتبر أن (حزب الله) تضرر بشكل خطير .

وقال : " لقد فقدوا 600 مقاتل ومعدات كثيرة والمنظمة (أي حزب الله) أصبحت مختلفة اليوم ويحتاجون لوقت ؛ فحزب الله ليس مستعدا لحرب أخرى .. لكنهم يمرون بعملية ترميم ولديهم مشكلات في تجنيد مقاتلين ، وجزء من المجندين هم أبناء 14 عاما ، وهذا ليس ما كان عندهم قبل الحرب " .

وأضاف كابلينسكي : " إن (حزب الله) فقد تأييد قسم من الشيعة في جنوب لبنان " ، ولفت الأنظار إلى أنه : " على الرغم من العمليات التي تنفذها القوات الدولية العاملة في جنوب لبنان (يونيفيل) - والتي وصفها بـ "الجيدة" - إلا أنها لا تدخل القرى اللبنانية التي يعيد (حزب الله) بناء نفسه فيها " .

واعتبر أنه : " من أجل إضعاف (حزب الله) يتوجب على يونيفيل العمل داخل القرى في جنوب لبنان .. عليهم العمل من شمال (نهر) الليطاني ونشر قوات عند الحدود السورية مع لبنان " .


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك