إسرائيل: لابوادر حسن نية لعباس في المرحلة الثانية من صفقة شاليت

منشور 08 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 10:38
المرحلة الأولى من صفقة شاليط شهدت الإفراج عن 477 من الاسرى الفلسطينيين
المرحلة الأولى من صفقة شاليط شهدت الإفراج عن 477 من الاسرى الفلسطينيين

كشفت تقارير إخبارية الخميس أن الحكومة الإسرائيلية لا تعتزم تقديم أي بوادر حسن نية للرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال تنفيذ المرحلة الثانية لصفقة تبادل الأسرى والمقررة في 18 كانون الاديول (ديسمبر) الجاري.

وذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" على موقعها الإليكتروني الخميس أن الحكومة تعتزم الإفراج عن فلسطينيين محكوم عليهم بالسجن في "جرائم بسيطة" في وقت لاحق الشهر الجاري، ولا تعتزم الإفراج عن أي سجناء أمنيين من حركة فتح الذي يتزعمها عباس.

وكانت المرحلة الأولى للصفقة شهدت الإفراج عن 477 من الاسرى الفلسطينيين ممن سجنوا في قضايا أمنية "ثقيلة" وتصفهم إسرائيل "بالإرهابيين" وذلك بعد الاتفاق عليهم بين إسرائيل وحماس ، وفي المقابل تم إطلاق سرح الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت.

وذكرت الصحيفة أن عدة دعوات من عدد من القيادات الدولية وصلت إلى إسرائيل تحث نتنياهو على استغلال الفرصة لإطلاق سراح أسرى من فتح لتعزيز مكانة عباس في الشارع الفلسطيني، إلا أنه نظرا لرفض عباس الدخول في مفاوضات مباشرة مع تل ابيب إلا بعد تعليق الأنشطة الاستيطانية، لاتجد هذه الدعوات أذانا صاغية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك