"إنهيار كربلاء".. انتشال المزيد من الجثث

منشور 22 آب / أغسطس 2022 - 10:04
انهيار ترابي في كربلاء
انهيار ترابي في مزار ديني بكربلاء جنوب العراق

ارتفع عدد ضحايا الإنهيار الترابي الذي تعرض له مزار ديني في محافظة كربلاء جنوب العراق، اليوم الإثنين، إلى 7 قتلى، بعد انتشال فرق الإنقاذ جثتين إضافيتين لرجل وامرأة من تحت الركام.

وتتواصل عمليات البحث عن الضحايا تحت الركام في مزار قطارة الإمام علي، عبر الحفر بالجرارات والمعدات اليدوية، كما تحدثت مصادر، عن صعوبة إخراج من تبقى من العالقين أحياءً، نظراً لكثرة الصخور ومواد البناء التي انهارت.

وقال مدير الإعلام في الدفاع المدني العراقي جودت عبد الرحمن لفرانس برس إنه تم "العثور على جثتين لامرأة ورجل هذا الصباح. بهذا يصبح عدد الجثث التي تم إخراجها سبع جثث: أربعة نساء ورجلان وطفل"، مضيفا أن "العمل جار للبحث عن ضحايا آخرين".

وعثرت فرق الإنقاذ العراقية، الأحد، على جثث خمسة أشخاص، هم: ثلاث نساء ورجل وطفل، تحت الأنقاض إثر انهيار تل ترابي على مزار ديني في محافظة كربلاء.

وقال مدير إعلام مديرية الدفاع المدني، العميد عبد الرحمن جودت، لفرانس برس، الأحد: "عثرنا على جثث لامرأتين ورجل وطفل"، مشيرا إلى أن الجثة الخامسة لامرأة "يجري العمل لإخراجها من بين الركام".

وأوضح أن "عمليات البحث مستمرة في الموقع حتى يتم مسح كامل الركام للتأكد من عدم وجود عالقين آخرين".

قطّارة الإمام علي

 ومزار «قطّارة الإمام علي» عبارة عن ينبوع ماء يقع في الصحراء الغربية لمحافظة كربلاء، ويبعد عن مركزها نحو 28 كيلومتراً بالقرب من بحيرة الرزازة.

وشدد رئيس الجمهورية العراقي برهم صالح، يوم الأحد، على ضرورة استنفار الجهود لإنقاذ المحاصرين بحادث انهيار المزار الديني المعروف بـ«قطّارة الإمام علي».

وقال صالح في تغريدة عبر «تويتر»: «تلقينا بألم الحادث المفجع الذي تعرّض له أهلنا في انهيار طال مزار قطارة الإمام علي (عليه السلام) في كربلاء المقدسة».

 وأضاف: «نشد على يد فرق الدفاع المدني البطلة، والمتطوعين، في إنقاذ العالقين وإسعافهم»، مشدداً على «ضرورة استنفار الجهود لإنقاذ بقية المُحاصرين».

وعقب تغريدة الرئيس صالح، أصدر مكتب رئاسة الوزراء بياناً قال فيه، إن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي: «تابع حادث الانهيار، ووجَّه وزير الداخلية بالإشراف المباشر والميداني في محل الحادث على أعمال الإنقاذ، واستنفار أجهزة الدفاع المدني والأجهزة الصحية؛ لتأمين سلامة المصابين وإنقاذ المواطنين المحاصرين تحت الأنقاض».

وقدم الكاظمي «تعازيه الحارة لذوي الضحايا وأهاليهم، وتمنى سيادته السلامة وسرعة التشافي للمصابين». وشدد رئيس الوزراء «في اتصال هاتفي مع محافظ كربلاء المقدسة والمسؤولين فيها، على أهمية بذل الجهود فوراً من قبل فرق الإنقاذ في الدفاع المدني، وأداء الواجب على أتم وجه» بحسب البيان.

انهيار كربلاء

منخفض بحيرة الرزازة

وقال الجيولوجي صباح حسن عبد الأمير، من محافظة كربلاء، على صفحته على «فيسبوك»: إن المزار «يقع في المنطقة المنبسطة التي تشكل منخفض بحيرة الرزازة، تحدها تلال بارتفاع 7- 8 أمتار عن مستوى سطح بحيرة الرزازة، وتتكون من طبقات صخرية رملية تتخللها شرائح من طبقات كلسية تتخلل أيضاً طبقات الرمل، وهي عرضة للتعرية بواسطة الرياح من الأعلى والجوانب، والتحلل وذوبان الشرائح الكلسية، عندما يرتفع مستوى المياه في بحيرة الرزازة».

وأضاف أن «سبب نضوح المياه في هذه المنطقة ناتج عن تغلغل مياه الأمطار فيها، ودخولها بين شقوق الرمل وخروجها من قاعدة التل في المنطقة المسماة بالقطارة. وكانت المياه تنقطع فيها صيفاً».

ويؤكد عبد الأمير أن المنطقة «كان يرتادها سابقاً رعاة الأغنام للراحة والوقاية من حرارة الشمس، واستغلها أيضاً سواق نقل الرمل أو حجر الكلس المتناثر على رصيف بحيرة الرزازة مكاناً للراحة والانتظار، وكان المكان عبارة عن منصة بأبعاد 3 في 3 أمتار، نبتت بجانبها نخلة كانت تسقط دائماً عندما تكون رطوبة الأرض عالية».

ويعتقد عبد الأمير أن «الانهيار الأخير سببه استغلال صاحب المشروع الأخير للقطارة، بعد أن قام بمد أنابيب في أسفل التلال لديمومة خروج المياه، وهو ما سبب تفتت تربة المنطقة بفعل نضوح الماء منها، ثم قامت عليها منشأة خرسانية لم تتحملها الطبقات الرملية الهشة فانهارت».

انهيار ترابي في كربلاء

الوقف الشيعي

من جهته، نأى الوقف الشيعي في كربلاء بنفسه عن مسؤولية الانهيار الذي حدث في مزار القطّارة. وقال مدير الوقف فارس الطيار، لوكالة «شفق نيوز» المحلية، إن «المزار لا يعود للوقف الشيعي وغير مسجل لديه، ولا الأرض التي أُقيم عليها والمنشأة التي فيه، فهو مبني دون موافقة الوقف؛ لأنه لم يثبت تاريخياً حتى الآن».

وأكد أن «مسؤولية ما حصل تقع على الشخص الذي قام ببنائه واستغلاله لهذه الأرض». وأضاف الطيار أن «قطارة الإمام علي، مزار يعود لجهات أهلية ولا يحتوي على قبر، وإثباته يحتاج إلى مراجعة أصحاب العلاقة، فإذا ثبت أنه مزار تتم مخاطبة الجهات الرسمية وتُستملك الأرض القائم عليها، وبالتالي سيكون هناك إشراف وإدارة وحماية من ديوان الوقف الشيعي».

 

مواضيع ممكن أن تعجبك