إيران تعد لمناورات كبرى بالخليج وإسرائيل تحذرها من اغلاق مضيق باب المندب

منشور 02 آب / أغسطس 2018 - 07:29
مضيق باب المندب المؤدي الى البحر الأحمر
مضيق باب المندب المؤدي الى البحر الأحمر

قال مسؤولون أميركيون إن إيران تعد لمناورات كبرى في الخليج في الأيام القادمة لتقدم موعد تدريبات سنوية على ما يبدو وسط تصاعد التوتر مع واشنطن، فيما وجهت اسرائيل تحذيرا لطهران من مغبة اغلاق مضيق باب المندب المؤدي الى البحر الأحمر.

وتشعر إيران بالغضب من قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي وإعادة فرض عقوبات على طهران. وحذر مسؤولون إيرانيون كبار من أن الجمهورية الإسلامية لن ترضخ بسهولة لحملة أمريكية جديدة لحظر صادرات النفط الإيرانية.

وأكدت القيادة المركزية الأمريكية أنها رصدت زيادة في الأنشطة الإيرانية بما في ذلك في مضيق هرمز الاستراتيجي لشحنات النفط الذي هدد الحرس الثوري الإيراني بإغلاقه.

وقال الكابتن بيل إيربان المتحدث باسم القيادة المركزية التي تشرف على القوات الأمريكية في الشرق الأوسط "نحن على علم بالزيادة في العمليات البحرية في الخليج العربي ومضيق هرمز وخليج عمان".

وأضاف "نتابع الوضع عن كثب وسنواصل العمل مع شركائنا لضمان حرية الملاحة وتدفق التجارة في الممرات المائية الدولية".

ولم يذكر معلومات إضافية أو يعلق على أسئلة عن المناورات الإيرانية المتوقعة.

لكن مسؤولين أمريكيين تحدثوا إلى رويترز وطلبوا عدم الكشف عن أسمائهم قالوا إن الحرس الثوري الإيراني يجهز على ما يبدو أكثر من 100 سفينة للتدريبات. وربما يشارك مئات من أفراد القوات البرية.

وأضافوا أن المناورات قد تبدأ في الساعات الثماني والأربعين القادمة لكن ليس واضحا متى سيكون ذلك تحديدا.

وكانت شبكة (سي.إن.إن) أول من أوردت تفاصيل عن الاستعدادات الإيرانية.

وقال مسؤولون أمريكيون إن توقيت المناورات يهدف على ما يبدو إلى توصيل رسالة إلى واشنطن التي تكثف الضغوط الاقتصادية والدبلوماسية على طهران لكنها حتى الآن لم تصل إلى حد الاستعانة بالجيش الأمريكي للتصدي لإيران ووكلائها.

وتضع سياسات ترامب ضغوطا كبيرة على الاقتصاد الإيراني وإن كانت معلومات المخابرات الأمريكية تشير إلى أنها قد تحشد الإيرانيين في نهاية المطاف ضد الولايات المتحدة وتعزز وضع حكام إيران المتشددين.

وهبطت العملة الإيرانية إلى مستويات جديدة هذا الأسبوع بينما يستعد الإيرانيون ليوم السابع من أغسطس آب وهو الموعد المقرر لتعيد واشنطن فرض أول دفعة من العقوبات الاقتصادية بعد انسحاب ترامب من الاتفاق النووي.

وخرج عدد من الاحتجاجات في إيران منذ بداية العام على ارتفاع الأسعار ونقص المياه وانقطاع الكهرباء وما وصفه متظاهرون بالفساد.

واحتشد المئات يوم الثلاثاء في عدة مدن مثل أصفهان وشيراز والأهواز احتجاجا على ارتفاع التضخم ومن بين أسبابه ضعف الريال الإيراني.

باب المندب
من جهة اخرى، حذر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاربعاء من أن الدولة العبرية ستنضم إلى تحالف عسكري دولي إذا أغلقت ايران مضيق باب المندب، بعد مهاجمة المتمردين اليمينيين لناقلتي نفط سعوديتين.

وقال مكتب نتانياهو في بيان إن رئيس الوزراء صرح خلال مراسم عسكرية "في بداية الأسبوع شهدنا مواجهات قاسية مع حلفاء لإيران حاولوا منع الملاحة الدولية في المضيق عند مدخل البحر الأحمر".

وأضاف "إذا حاولت ايران إغلاق مضيق باب المندب، فإنني واثق من أن هذا البلد سيواجه تحالفا دوليا مصمما على منعه من تحقيق ذلك. هذا التحالف سيشمل اسرائيل وأسلحتها".

ومضيق باب المندب الذي يفصل شبه جزيرة العرب عن القرن الأفريقي والبحر الأحمر عن بحر العرب، ممر حيوي لشحنات نفط دول الخليج واحد الطرق البحرية الأكثر نشاطا في العالم.

وعلقت السعودية أكبر مصدر للخام في العالم، بشكل مؤقت كل شحنات النفط عبر المضيق في 26 من تموز/يوليو الماضي بعد الهجوم على ناقلتي النفط.

ويشهد اليمن منذ 2014 حربا بين المتمردين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة المعترف بها، تصاعدت حدتها مع تدخل السعودية على رأس التحالف العسكري في آذار/مارس 2015 دعما للحكومة بعدما تمكن المتمردون من السيطرة على مناطق واسعة بينها العاصمة صنعاء.

وأدى النزاع منذ التدخل السعودي الى مقتل نحو عشرة آلاف شخص في ظل أزمة إنسانية تعتبرها الأمم المتحدة الأسوأ في العالم حاليا.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك