إيران تعلن احتجاز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز

منشور 19 تمّوز / يوليو 2019 - 06:17
ارشيف

قالت بريطانيا إنها تسعى بشكل عاجل لمزيد من المعلومات بعد تقارير عن أن ناقلة ترفع علم بريطانيا حولت وجهتها لتتحرك صوب المياه الإيرانية.

أعلن الحرس الثوري الإيراني الجمعة، أنه احتجز ناقلة نفطة بريطانية في مضيق هرمز، قال إنها لم تلتزم بقوانين الملاحة البحرية.

وأوضح الحرس الثوري أن قوارب القوات البحرية في المنطقة الأولى وبأوامر من مؤسسة موانئ محافظة هرمزغان قامت باحتجاز الناقلة "ستينا إمبرو".

وأضاف أنه تم توجيه الناقلة الى السواحل الايرانية وتسليمها الى منظمة الموانئ والملاحة الإيرانية لبدء التحقيقات وطي المراحل القانونية.

ومن جانبها، قالت بريطانيا إنها تسعى بشكل عاجل لمزيد من المعلومات بعد تقارير عن أن ناقلة ترفع علم بريطانيا حولت وجهتها لتتحرك صوب المياه الإيرانية.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع يوم الجمعة ”نسعى بشكل عاجل لمزيد من المعلومات ونعكف على تقييم الوضع في أعقاب تقارير عن حادث في الخليج“.

وجاءت هذه الواقعة غداة تمديد حكومة جبل طارق يوم الجمعة احتجاز ناقلة النفط الإيرانية جريس 1 شهرا آخر، لتبقى السفينة في قلب الصراع بين إيران من ناحية والولايات المتحدة وحلفائها من ناحية أخرى.

وقالت الحكومة إن السفينة الإيرانية، التي احتجزها أفراد من مشاة البحرية البريطانية قبالة ساحل جبل طارق يوم 4 يوليو تموز، يشتبه في أنها كانت تهرب النفط إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي.

ودعت إيران مرارا إلى الإفراج عن السفينة وتنفي المزاعم بأن الناقلة كانت تحمل النفط لسوريا في انتهاك للعقوبات وتقول إن جبل طارق وبريطانيا احتجزتا السفينة بطلب من واشنطن.

وينظر إلى السفينة الآن على أنها ورقة تفاوض في المواجهة بين الجمهورية الإسلامية والغرب، ويرتبط مصيرها بالخلافات الدبلوماسية بين القوى الكبرى في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

وهدد المحافظون الإيرانيون مرارا باحتجاز سفن بريطانية ردا على ما وصفوه بقرصنة لندن وقالت بريطانيا الأسبوع الماضي إنها تصدت لسفن إيرانية كانت تحاول اعتراض طريق ناقلة بريطانية.

لكن بريطانيا، التي تريد الحفاظ على الاتفاق النووي، لمحت مرارا إلى أنها على استعداد للتوصل إلى تسوية في مسألة الناقلة.

وقال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت إن بريطانيا ستسهل الإفراج عن الناقلة جريس 1 إذا قدمت إيران ضمانات بأن الناقلة لن تتجه إلى سوريا، وذلك بمجرد إتمام الإجراءات القانونية في محاكم جبل طارق.

وعقد رئيس وزراء جبل طارق فابيان بيكاردو اجتماعا ”بناء وإيجابيا“ مع مسؤولين إيرانيين في لندن لبحث مسألة الناقلة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك