إيران تقلل من أهمية التنسيق الروسي الاسرائيلي

منشور 04 آذار / مارس 2019 - 03:57
رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو
رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو

أكدت وزارة الخارجية الإيرانية الاثنين أن علاقات طهران مع موسكو "متينة"، مقللة من أهمية التنسيق الروسي-الإسرائيلي بشأن انسحاب القوات الأجنبية من سوريا.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي للصحافيين في طهران إن "علاقات إيران بموسكو متينة ونتواصل ونتشاور بشكل مستمر".

وخلال زيارة أجراها إلى موسكو الأسبوع الماضي حيث التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، شدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو على أن الدولة العبرية "لن تسمح بترسيخ الوجود العسكري الإيراني في سوريا".

وأضاف نتايناهو "اتفقنا أنا والرئيس بوتين على هدف مشترك: انسحاب القوات الأجنبية التي دخلت سوريا عقب اندلاع الحرب الأهلية. اتفقنا على تشكيل فريق مشترك لتحقيق هذا الهدف، إلى جانب عناصر أخرى".

ولم يصدر رد فعل رسمي على تصريحاته من قبل روسيا، التي وقفت كإيران إلى جانب النظام السوري خلال الحرب.

واعتبر قاسمي أن تصريحات نتانياهو ليست إلا مثالا آخر على الحرب "النفسية" التي تشنها إسرائيل.

وقال إن لدى المسؤولين الإسرائيليين "عادة لا يمكنهم التخلي عنها وهي الكذب. إنهم يخلقون أجواء نفسية هدفها التأثير على علاقات إيران بجيرانها وبروسيا".

وانتشر آلاف العناصر الموالين لطهران في سوريا خلال الحرب التي اندلعت في 2011، لمواجهة "الإرهاب" وفق التعبير الرسمي الإيراني، بمن فيهم عناصر من الحرس الثوري.

لكن طهران تنفي أن تكون أرسلت جنودا نظاميين للقتال في سوريا مشيرة إلى أن عناصر الحرس الثوري يقومون بدور "مستشارين عسكريين" وأن الكتائب التي أرسلتها عبارة عن "متطوعين" من إيران وأفغانستان وباكستان.

وقال قاسمي "طالما أن الحكومة السورية تريد بقاءنا هناك، فسنبقى".

وأقر نتانياهو بأن إسرائيل نفذت مئات الغارات على مواقع تابعة لعناصر إيرانيين أو من حزب الله اللبناني في سوريا.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك