ابو الغيط: الأزمة السورية أكبر خصم من الرصيد الاقتصادي العربي

منشور 01 أيلول / سبتمبر 2016 - 11:16
الأمين العام للجامعة العربية، أحمد أبو الغيط
الأمين العام للجامعة العربية، أحمد أبو الغيط

قال الأمين العام للجامعة العربية، أحمد أبو الغيط، إن “الصراعات والحروب في المنطقة وعلى رأسها الأزمة السورية تعد أكبر خصم من الرصيد الاقتصادي العربي ومعوقاً أساسياً للتنمية الإنسانية والمستدامة”.

جاء ذلك في كلمته أمام الجلسة الافتتاحية للدورة الـ 98 للمجلس الاقتصادي والاجتماعي على مستوى وزراء الاقتصاد والتجارة والمال العرب التي انطلقت، الخميس، بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية، في القاهرة، برئاسة وزير التجارة والصناعة التونسي زياد العذاري.

وتناقش الدورة على مدار يوم واحد 18 بنداً، تتناول مختلف قضايا العمل الاقتصادي والاجتماعى العربي المشترك، على رأسها “دعم الاقتصاد الفلسطيني في ظل ما تمارسه اسرائيل من انتهاكات هادفة لتدمير البنية التحتية له”.

ودعا أبو الغيط إلى تضافر الجهود العربية من أجل تحقيق التكامل الاقتصادي والنهوض بمعدلات التنمية في الدول العربية، مؤكداً أن “انتشار الإرهاب والتطرف في المنطقة أدى إلى تأخر التنمية”.

واستدرك قائلاً “على الرغم من تردي العمل العربي على المستوى الاقتصادي إلا أن هناك خططاً مبشرة في اتجاه النهوض بالعمل المشترك مثل الربط الكهربائي العربي الشامل، الذي يمكن أن يكون أحد ركائز التنمية المستدامة كما سيكون له مردود وانعكاس على الدول العربية، وكذلك مشروع البوابة الإلكترونية العربية للمعلومات لتبادل الخبرات بين الجامعة العربية والمنظمات المتخصصة لدعم عملية اتخاذ القرار عربياً”.

بدوره، اعتبر وزير التجارة والصناعة التونسي زياد العذاري أن “ما تحقق من مستوى التكامل والتنمية الاقتصادية العربية لا يزال دون التطلعات على الرغم من توفر الموارد الطبيعية، مما خلق هشاشة اقتصادية وساهم في زيادة معدلات البطالة”.

ودعا العذاري، الذي تسلمت بلاده رئاسة الدورة الجديدة للمجلس خلفاً للبحرين، إلى الإسراع في تعزيز العمل العربي المشترك وبناء تكتل اقتصادي فاعل لمواجهة التحديات الراهنة والنهوض بالتنمية الاقتصادية للتعامل المرن مع المتغيرات الراهنة.

وخلال الجلسة، دشّن أمين عام الجامعة، أبوالغيط، “بوابة الشبكة العربية للمعلومات” على الإنترنت للجمهور العام بهدف “معالجة المعلومات الرسمية الصادرة عن الجامعة العربية ومنظماتها المتخصصة ومؤسسات العمل العربي المشترك بغرض مشاطرتها وتبادلها وإتاحتها وتيسير الاستفادة منها إقليمياً في المجالات المختلفة”، بحسب بيان للجامعة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك