اتفاق سعودي عراقي على التعاون الأمني والاستخباري خلال زيارة عبدالمهدي للمملكة

منشور 18 نيسان / أبريل 2019 - 02:55
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان خلال لقائه رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان خلال لقائه رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي

اعلن وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم إن الرياض وبغداد اتفقتا على التعاون في مجالي الأمن والمخابرات خلال زيارة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إلى السعودية، والتي تاتي في الوقت الذي تشجع فيه الرياض بغداد على التخلص من نفوذ إيران في المنطقة.

وكان العراق في السابق أقرب لإيران القوة الشيعية الرئيسية في الشرق الأوسط ومنافسة السعودية على مد النفوذ في المنطقة.

وقال مكتب عبد المهدي الخميس إنه اجتمع مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بعد يوم من أول زيارة رسمية يقوم بها للمملكة.

جاء اجتماع عبد المهدي مع ولي العهد بعدما التقى العاهل السعودي الملك سلمان يوم الأربعاء. وقال مكتبه إن البلدين وقعا 13 اتفاقية في مجالات مثل التجارة والطاقة والتعاون السياسي، دون الخوض في تفاصيل.

وكان عبد المهدي قد قال إن العراق سيحتفظ بعلاقات قوية مع إيران، وكذلك مع الولايات المتحدة وجيرانه الإقليميين، الذين يعتبر كثير منهم، وبينهم السعودية، طهران خصما.

ووصل رئيس الوزراء العراقي إلى الرياض برفقة وفد كبير يضم مسؤولين ورجال أعمال، إذ وصفت التجارة بأنها المحور الرئيسي للمحادثات بين أكبر منتجي النفط في منظمة أوبك.

وتاريخيا، كان البلدان على خلاف منذ الغزو العراقي للكويت في عام 1990، لكنهما تبنيا مسعى دبلوماسيا لتحسين العلاقات.

وهذا الشهر أعادت السعودية فتح قنصلية في بغداد ظلت مغلقة لمدة 30 عاما. وأعلن الملك سلمان أيضا أن بلاده ستقدم للعراق مليار دولار لبناء منشآت رياضية وهو الإعلان الذي جاء في بداية زيارة للعراق استغرقت يومين قام بها وفد سعودي رفيع المستوى.

وخلال زيارته لطهران، اجتمع عبد المهدي بالرئيس حسن روحاني والزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي. والعديد من زعماء العراق ينتمون للأغلبية الشيعية وتربطهم علاقات وثيقة مع إيران.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك