اتهامات للحرس الثوري الإيراني بإرسال معتقلين للقتال بسوريا

منشور 01 تشرين الأوّل / أكتوبر 2017 - 06:26
مصطفى كعبي (يسار) سجن بتهمة السرقة ليظهر لاحقا يقاتل إلى جانب الحرس الثوري في سوريا
مصطفى كعبي (يسار) سجن بتهمة السرقة ليظهر لاحقا يقاتل إلى جانب الحرس الثوري في سوريا

اتهم ناشطون سياسيون وحقوقيون إيرانيون الحرس الثوري الإيراني بإرسال السجناء والمعتقلين للقتال إلى جانب قوات النظام السوري.

وكشف الناشطون لـ"عربي21" عن وجود سجناء في سوريا بعضهم على خلفية قضايا جنائية، وشوهدوا وهم يقاتلون في صفوف ميليشيات شيعية، بعد أن تم الإفراج عنهم و مساومتهم على حريتهم مقابل القتال في سوريا.

ويورد الناشطون قصة الشاب مصطفى كعبي الذي كان اعتقل بتهمة السرقة ويقضي عقوبته في سجنه شيبان بمنقطة الأحواز، ليفاجأ الناشطون بظهوره في سوريا وهو يحمل السلاح بين المقاتلين الشيعة بدلا من تواجده في السجن.

وتعليقا على قصة كعبي يقول الناشط السياسي الأحوازي مختار نعيم فت من الدوافع والأسباب التي تدفع المعتقلين للذهاب إلى سوريا "ضغوطات الاستخبارات الإيرانية التي تمارس على المعتقلين في السجون الإيرانية".

ويضيف مختار في حديث لـ"عربي21" أن بعض المعتقلين "لديهم ملفات أمنية وسياسية يتم مساومتهم لإطلاق سراحهم مقابل التوجه إلى سوريا للمشاركة للقتال مع المليشيات الشيعية التابعة للحرس الثوري الإيراني"، لافتا إلى أن "غالبية المعتقلين الذين وافقوا على عرض الحرس الثوري للمشاركة بالحرب هم من أصحاب السوابق الإجرامية كالسرقة وتجار المخدرات، وهؤلاء جاهزون لارتكاب أبشع الجرائم بحق الشعب السوري مقابل إطلاق سراحهم والتخلص من السجون الإيرانية السيئة الصيت"، حسب تعبيره .

بدوره يشير الناشط الحقوقي الأحوازي عبد الكريم خلف إلى أن "تجنيد وإرسال المعتقلين الإيرانيين في السجون الإيرانية إلى سوريا وزجهم في الحرب يمثل انتهاكا صارخا لحقوق المعتقلين بغض النظر عن نوع التهمة أو الجريمة التي ارتكبها هؤلاء المعتقلين".

وأضاف في حديثه لـ"عربي21": "نمتلك معلومات خاصة عن مصادرنا في إيران حول اجتماع قادة الحرس الثوري مع المعتقلين السياسيين في سجن شيبان في الاحواز وسجن رجايي شهر في طهران حيث عرض على المعتقلين إسقاط جميع التهم الموجه لهم مقابل الذهاب إلى سوريا".

ويؤكد الحقوقي خلف أن إيران "بدأت بعمليات نقل المعتقلين من السجون الإيرانية إلى سوريا بعد مقتل الآلاف من قادة وضباط ومنتسبي الحرس الثوري الإيراني بسوريا، وتحاول إيقاف استنزاف قادة الحرس الثوري من خلال زج المعتقلين الإيرانيين والتخلص منهم في الحرب السورية".

مواضيع ممكن أن تعجبك