اتهامات لمنظمات غير حكومية بتواصلها مع مهربي المهاجرين الليبيين

منشور 23 نيسان / أبريل 2017 - 11:16
عملية انقاذ لمهاجرين غير شرعيين/ أرشيفية
عملية انقاذ لمهاجرين غير شرعيين/ أرشيفية

 قال الأحد ممثل ادعاء إيطالي، كان قد بدأ إجراء تحقيق مثير للجدل بشأن وجود صلات محتملة بين مهربي المهاجرين الليبيين ومنظمات غير حكومية كانت تقوم بعمليات إنقاذ في البحر،إنه لديه دليل على وجود رابط بين المهربين وهذه المنظمات.

وقال كارميلو زوكارو كبير ممثلي ادعاء مدينة كاتانيا لصحيفة لا ستامبا، إن التهم لا تنطبق على المؤسسات الخيرية الأكبر مثل أطباء بلا حدود أو أنقذوا الأطفال، في حين أن ” الأمور مختلفة بالنسبة لمنظمات أخرى مثل “ام او ايه اس ” في مالطا أو المنظمات غير الحكومية الألمانية التي تمثل الأغلبية”.

وأضاف ” لدينا دليل أن هناك تواصل مباشر بين بعض المنظمات غير الحكومية ومهربي البشر في ليبيا. لا نعلم بعد ما إذا كنا سوف يتم استخدام هذه المعلومات في محاكمة أو كيف سوف نستخدمها ، لكننا متأكدين مما نقوله”.

وأوضح أن بعض المنظمات غير الحكومية تستقبل مكالمات من ليبيا، لكي ترشد قوارب مهاجرين تجاه سفن إنقاذ تابعة لها، وفي بعض الأحيان تغلق المنظمات اجهزة اللاسلكلي الخاصة بها بغرض إخفاء خرقها للمياه الإقليمية الليبية.

وقال ” هذه حقائق مؤكدة”.

ويشار إلى أن هناك ما لا يقل عن عشر منظمات غير حكومية تقوم بإنقاذ المهاجرين بوسط البحر المتوسط وتشمل جوجيند ريتير وسي واتش وسي أي ولايف بوت وسوس ميدتريني وميشن لايف لاين من ألمانيا وبرواكتيفا اوبين ارمز من إسبانيا.

يذكر أن اتهامات بشأن وجود علاقة بين المنظمات ومهربي البشر ظهرت أيضاً في وكالة فورنتكس لمراقبة الحدود الأوروبية، وتجرى لجنة برلمانية إيطالية جلسات استماع بشأن القضية. وقد نفت جميع المنظمات غير الحكومية وجود علاقة بينها وبين المهربين، وقالت إنها ضحية حملة تشهير.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك