اتهام بلجيكا بعدم مساعدة مهاجرين غرقوا في "المتوسط"

منشور 27 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2013 - 06:07
ثلاثة ناجين من حادثة غرق قارب عبر البحر المتوسط، تقدموا بشكوى ضد الجيش البلجيكي
ثلاثة ناجين من حادثة غرق قارب عبر البحر المتوسط، تقدموا بشكوى ضد الجيش البلجيكي

ذكر نشطاء حقوق الانسان، أن ثلاثة ناجين من حادثة غرق قارب عبر البحر المتوسط، تقدموا بشكوى اليوم الثلاثاء، ضد الجيش البلجيكي، لاخفاقه في الحيلولة دون غرق 63 زميلا مهاجرا عام 2011.

ووقعت الحادثة بعد أن غادر 72 مهاجرا ليبيا خلال فترة الصراع في أذار/مارس من عام 2011 في زورق متجه إلى ايطاليا، وفقا للاتحاد الدولي لمنظمات حقوق الانسان.

وقال الاتحاد الدولي، إنه عندما فقد المهاجرون السيطرة على القارب أطلقوا نداء استغاثة، والذي أرسله خفر السواحل الإيطالية الى حلف شمال الاطلسي (ناتو)، والسفن الحربية الموجودة في المنطقة. وتكررت نداءات الاستغاثة كل أربع ساعات طوال 10 أيام.

وأضاف الاتحاد بأن القوات العسكرية البلجيكية كانت من بين أولئك الذين لم يستجيبوا للنداءات- الامر الذي يعد انتهاكا للالتزام بمساعدة الناس الذين يتعرضون للخطر. وتركت القارب تتلاعب به الامواج لمدة 15 يوما، على الرغم من الاتصالات بطائرة عادية، وطائرات هليكوبتر، وسفن بحرية.

ونقل الاتحاد عن أحد الناجين قوله: " لقد حلقت طائرة هليكوبتر أعلى موقع القارب، أربع أو خمس مرات ... اقتربت للغاية منا. كان بإمكاننا رؤية الطيارين. كنا نظن أنها ستعود لإنقاذنا. ولكن لم يأت أحد".

وأفاد الاتحاد الدولي أن الجيش البلجيكي ليس المنظمة الوحيدة المسؤولة عن الحادث، مع وجود شكاوى مرفوعة في ايطاليا وفرنسا واسبانيا. واضاف أن طلبات الحصول على معلومات لاتزال جارية في بريطانيا والولايات المتحدة و كندا، حيث لم يسمح للناجين بتقديم الشكاوى.

ووفقا لبيان، قال محام تابع للمنظمة، إن" اللامبالاة التي تبديها القوات العسكرية الموجودة في المنطقة أدت إلى مقتل 63 شخصا".

وفي عام 2012، اشار مجلس اوروبا نتيجة تحقيق أجري في هذا الشأن، الى انه كانت هناك العديد من الفرص لإنقاذ المهاجرين


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك