اجلاء جرحى من حلب وميركل وأردوغان يدعوان لهدنة في سورية

منشور 29 أيلول / سبتمبر 2016 - 03:55
ميركل وأردوغان يدعوان إلى فرض هدنة في سوريا
ميركل وأردوغان يدعوان إلى فرض هدنة في سوريا

أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه من المهم فرض وقف لإطلاق النار فورا في سوريا.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت، إن الجانبين ناقشا الوضع في سوريا خلال اتصال هاتفي الخميس 29 سبتمبر/أيلول.

وأضاف زايبرت أن الزعيمين قالا: "في الآونة الأخيرة تهاجم السلطات السورية حلب، بدعم من روسيا، وهذا يؤدي إلى مزيد من التدهور في أوضاع السكان المدنيين"، مشيرين إلى تقارير عديدة تتحدث عن "انتهاكات للقانون الدولي، وهو أمر غير مقبول".

من جهته قال رمزي عز الدين رمزي نائب مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا يوم الخميس إنه يجب إجلاء مئات المصابين من شرق حلب المحاصر في سوريا.

وأضاف أن المستلزمات الطبية تنفد كما أن الطعام لا يكفي سوى ربع السكان.

وفي تصريحات للصحفيين بعد رئاسته للاجتماع الأسبوعي لمجموعة العمل الإنساني في جنيف دعا رمزي روسيا والولايات المتحدة إلى "إعادة إحياء" اتفاق وقف الأعمال القتالية الذي أبرم في 19 سبتمبر أيلول "وتحويله إلى واقع مرة أخرى".

وأضاف "أعتقد أن هذه هي الطريقة المثلى للخروج من الوضع الإنساني والعسكري شديد الصعوبة الذي يجد السوريون أنفسهم فيه اليوم."

ومضى قائلا إن الوضع المأساوي في شرق حلب الخاضع لسيطرة المعارضة و"القصف الجوي المكثف.. ألقيا بظلالهما" على اجتماع المجموعة التي تربط بين القوى الكبرى والإقليمية.

وقال رمزي "يقدر أنه لا يمكن توفير العلاج الملائم لما يصل إلى 600 مصاب" مشيرا إلى أن المنطقة التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة ويسكنها نحو 275 ألف شخص يوجد فيها 35 طبيبا فقط ومستلزمات طبية شحيحة.

وأضاف أن إجلاء المئات لأسباب طبية له "الأولوية القصوى في هذه المرحلة" مشيرا إلى وجود "نقص حاد" في المياه والكهرباء فضلا عن استمرار إغلاق الكثير من المخابز.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك