اربعة شهداء وحداد واضراب احتجاجا على قمع أسرى النقب

منشور 23 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 05:02

قتلت اسرائيل ثلاثة نشطاء فلسطينيين خلال غارة جوية على قطاع غزة واشتباك في الضفة الغربية، فيما اعلنت السلطة الفلسطينية الحداد بالتزامن مع اضراب الاف الاسرى عن الطعام احتجاجا على القمع الذي شهده معتقل النقب واسفر عن سقوط شهيد وعشرات الجرحى.

وقالت مصادر متطابقة إن طائرة اسرائيلية اطلقت صاروخا على سيارة كانت تقل قياديا رفيعا في لجان المقاومة الشعبية على طريق ساحلي وسط قطاع غزة ما اسفر عن استشهاده وجرح شخص اخر.

وقالت لجان المقاومة ان الشهيد أحد كبار قادتها واسمه مبارك حسنات. وأشارت الى أنه ضابط رفيع في قوة الشرطة التي تقودها حماس في القطاع.

وأكد متحدث باسم الجيش الاسرائيلي أن اسرائيل نفذت ضربة في غزة استهدفت "ارهابيا بارزا في البنية الاساسية التي تقف وراء الهجمات الصاروخية على اسرائيل".

وعادة ما تشن اسرائيل ضربات جوية داخل المناطق الفلسطينية ضد النشطاء الفلسطينيين في مسعى للحد من الهجمات الصاروخية.

شهيدان بالضفة

وجاءت الغارة الاسرائيلية في غزة بعد ساعات من استشهاد ناشطين في حركة الجهاد الاسلامي في تبادل لاطلاق النار مع الجيش الاسرائيلي قرب جنين في شمال الضفة الغربية.

وقالت المصادر ان الناشطين محمد جوابرة (23 عاما) وخالد حسين ابو صقر (21 عاما) استشهدا خلال اشتباك النار مع عناصر من وحدة خاصة للجيش الاسرائيلي جاءت لاعتقالهما في شمال جنين. وقال شهود ان القوة الاسرائيلية طوقت مزرعة كانا يتحصنان فيها وتبع ذلك اشتباك استشهد خلاله الناشطان.

حداد واضراب

على صعيد اخر، نكست الحكومة الفلسطينية الاعلام فوق مؤسساتها، وذلك حدادا على استشهاد أسير وجرح عشرات اخرين خلال قمع القوات الاسرائيلية لحركة احتجاجية نفذها الاسرى في معتقل كتسيعوت بصحراء النقب الاثنين.

كما نفذت شخصيات مقدسية وأعضاء كنيست عرب اعتصاما قبالة الصليب الأحمر في القدس للتنديد بقمع السلطات الإسرائيلية للأسرى الفلسطينيين. وايضا نظمت الهيئة العليا للدفاع عن الأسرى اعتصاما مماثلا وسط مدينة رام الله.

وبالتوازي ينفذ الاف الاسرى اضرابا عن الطعام ليوم واحد احتجاجا على احداث معتقل كتسيعوت.

وقال نادي الاسير الجمعية الرئيسية المدافعة عن حقوق الاسرى الفلسطينيين ان الاسرى البالغ عدهم 11 الفا تقريبا يتجاوبون بشكل واسع مع الدعوة الى الاضراب عن الطعام.

وقال مقرر لجنة الاسرى في البرلمان الفلسطيني عيسى قراقع "انه اضراب عن الطعام ليوم واحد احتجاجا على ما حصل في سجن كتسيعوت".

وقللت الناطقة باسم ادارة السجون الاسرائيلية يارونا زامير من حجم الاحتجاج. واوضحت ان "بعض المعتقلين رفضوا طعام الفطور لكن لا يمكننا الكلام عن حركة اضراب عن الطعام في هذه المرحلة".

واستشهد اسير وجرح عشرات اخرون خلال احتجاجات الاثنين. وجرح كذلك نحو 15 حارسا اسرائيليا.

والاسير الشهيد محمد الاشقر (26 عاما) من حركة الجهاد الاسلامي وكان حكم عليه بالسجن خمس سنوات ولم يكن امامه سوى شهرين بعد يمضيهما في السجن.

وقال نادي الاسير الفلسطيني ان المواجهات اندلعت عندما اراد الحراس القيام بعمليات تفتيش اعتبرها الاسرى "استفزازية" في الخيم التي يقيم فيها السجناء.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك