اردوغان يستبعد التقارب مع مصر والقاهرة لديها تحفظات

منشور 05 تمّوز / يوليو 2016 - 03:10
تتهم القاهرة تركيا بدعم جماعة الإخوان المسلمين التي شن السيسي حملة ضدها.
تتهم القاهرة تركيا بدعم جماعة الإخوان المسلمين التي شن السيسي حملة ضدها.

استبعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء أي تقارب في الوقت الراهن مع مصر التي وصف نظامها بأنه "قمعي"، وذلك بعد المصالحة التي أجرتها أنقرة مع كل من إسرائيل وروسيا.

وقال أردوغان للصحافيين بحسب ما نقلت عنه وكالة دوغان للأنباء إن "إطار التطبيع مع مصر يختلف عن النهج الذي بدأناه مع روسيا وإسرائيل".

وأكد أن بلاده ليست في نزاع مع الشعب المصري، موضحا أن "المشاكل سببها النظام المصري".

وجدد التنديد بأحكام السجن والإعدام التي صدرت بحق أعضاء من جماعة الإخوان المسلمين في مصر. وقال "نرفض أحكام القضاء المصري"، مشيرا إلى أن "الأحكام الصادرة بحق محمد مرسي ورفاقه بنيت على ادعاءات. هؤلاء الناس إخواننا، ولا يمكن أن نقبل قرار نظام قمعي".

يذكر أن الحكومة التركية التي كان أردوغان رئيسها، كانت مقربة من الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي الذي وصل إلى السلطة في حزيران/ يونيو 2012، ونددت بإقدام الجيش على عزله في تموز/ يوليو 2013. ومنذ تلك الفترة يوجه أردوغان انتقادات إلى نظيره المصري عبد الفتاح السيسي.

وتتهم القاهرة تركيا بدعم جماعة الإخوان المسلمين التي شن السيسي حملة ضدها.

في المقابل قالت وزارة الخارجية المصرية، الثلاثاء، إن مصر لديها تحفظات في التعامل مع القيادة التركية التي تصر على تنبي "سياسات متخبطة إقليمية".
وصرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أحمد أبوزيد بالقول، إن من الضروري ألا يغيب عن ذهن الجانب التركي أن "الشعب المصري هو الذي اختار قيادته في انتخابات حرة وديمقراطية".

وأضاف المتحدث أن من المهم التذكير دائما بأن احترام إرادة الشعوب هو نقطة الانطلاق لإقامة علاقات طبيعية بين الدول، وهي الحقيقة التي ما تزال غائبة عن البعض.

وتأتي تصريحات الخارجية المصرية ردا على تصريحات أدلى بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في وقت سابق، اعتبر فيها أنه ليس لبلاده مشكلة مع الشعب المصري و"لكن مع قيادته"، وانتقد أحكام القضاء الخاصة بأعضاء تنظيم جماعة الإخوان.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك