شهيدان و170 إصابة شرقي قطاع غزة

منشور 10 آب / أغسطس 2018 - 04:53
 توصل إسرائيل وحركة "حماس" إلى اتفاق تهدئة
توصل إسرائيل وحركة "حماس" إلى اتفاق تهدئة

استشهد فلسطينيان، وأصيب 170 آخرين، اليوم الجمعة، بالرصاص الحي وبالاختناق، جرّاء استهداف الجيش الإسرائيلي للمتظاهرين السلميين قرب السياج الأمني الفاصل بين شرقي قطاع غزة وإسرائيل.
وقال الناطق باسم وزارة الصحة أشرف القدرة، إن الشابيْن "علي العالول"، والمسعف المتطوع "عبد الله القططي" استشهدا جراء إصابتهما برصاص الجيش الإسرائيلي.

كما أوضح أن 170 فلسطينيا أصيبوا، بينهم 40 بالرصاص الحي.
وأوضح أن من بين المصابين 5 مسعفين وصحفي واحد، دون أن يوضح طبيعة إصاباتهم.

وتوافد فلسطينيون، مساء اليوم الجمعة، نحو مخيمات "العودة" المُقامة على طول السياج الحدودي الفاصل بين شرقي قطاع غزة والأراضي المحتلة، للمشاركة بفعاليات "مسيرات العودة" السلمية.


ويقمع الجيش الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف، ما أسفر عن استشهاد 158 فلسطينيًا وإصابة أكثر من 17 ألفًا بجراح مختلفة. 

حماس تتمسك بمسيرات العودة 

قالت حركة حماس انها ستدعم مسيرات العودة على الرغم من اتفاق الهدنة الذي رعته مصر والامم المتحدة امس الخميس

وأعلن المتحدث باسم "حماس" حازم قاسم عن مواصلة مظاهرات "مسيرات العودة" اليوم الجمعة، على الرغم من التصعيد العسكري بين الطرفين، وقال: "اليوم سيخرج شعبنا في مسيرات العودة في تحد لآلة الحرب الإسرائيلية".

وعاشت غزة ساعات دامية اسفرت مؤخرا عن استشهاد 4 فلسطينيين بينهم ام وطفلتها وجنينها

ورفع جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم بعض القيود الأمنية في المناطق الملاصقة لحدود القطاع، ما أتاح لمعظم سكانها العودة إلى حياتهم الروتينية، بعد أحدى أشد المواجهات المسلحة التي سجّلت بين طرفي النزاع خلال السنوات الأخيرة.

وأعلن الجيش الإسرائيلي عن رفع جميع الاحتياطات السابقة في مستوطنة نتيفوت والأخرى في منطقة مركز النقب، مضيفا أن القطارات بين عسقلان وبلدة سديروت المجاورة للقطاع سوف تعود للعمل قريبا، لكن مع الإبقاء على حظر المزارعين العمل في الحقول ومنع إجراء أنشطة المخيمات الصيفية، إلا داخل مناطق محصنة.

وأكد دبلوماسي أجنبي لصحيفة "هآرتس" العبرية توصل إسرائيل وحركة "حماس" إلى اتفاق تهدئة، مضيفا أن هذه الهدنة ليست جزء من اتفاق أشمل يجري التفاوض حوله حاليا.

وكانت قناة "الأقصى" التابعة لـ"حماس" قد أفادت بأن اتفاق وقف إطلاق النار تم التوصل إليه "بناء على التهدئة المتبادلة"، بوساطة مصر وأطراف إقليمية أخرى.

وفي هذا السياق، لا تزال الأوضاع حول القطاع متوترة، حيث أشار القائد السابق للقيادة الجنوبية في الجيش الإسرائيلي في حديث إلى "إذاعة الجيش" اليوم إلى أن الساعات الـ24 القادمة ستحدد ما إذا كانت الهدنة ستصمد، قائلا: "نحن أقرب إلى تسوية مما كنا عليه في الماضي، لأن اهتمام حماس بالاتفاق أكبر من رغبتها في التصعيد".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك