استشهاد 4 فلسطينيين واسرائيل تصادق على اطلاق 400 اسير

منشور 29 أيّار / مايو 2005 - 01:58

استشهد فلسطينيان في انفجار غامض في جنوب قطاع غزة وقتلت القوات الاسرائيلية فلسطينين اخرين في الخليل وجنين، فيما صادقت الحكومة الاسرائيلية على اطلاق سراح 400 اسير فلسطيني.

وقال شهود ان فلسطينيين اثنين على الاقل استشهدا جراء انفجار غامض في خانيونس جنوب قطاع غزة.

وقال الجيش الاسرائيلي انه يعتقد ان الانفجار وقع اثناء اعداد مجموعة فلسطينية قذيفة صاروخية لاطلاقها على مستوطنة يهودية في المنطقة.

وقتلت القوات الاسرائيلية فلسطينيا في وقت سابق الاحد، قرب الحرم الابراهيمي في الخليل، كما قتلت اخر خلال اشتباك جرى الليلة الماضية قرب جنين.

وقال شهود ان جنودا اسرائيليين اطلقوا النار صباح الاحد، على شاب فلسطيني قرب الحرم الابراهيمي في الخليل جنوب الضفة الغربية، واردوه.

وزعم مصدر عسكري اسرائيلي ان الجنود اطلقوا النار على الشاب اثناء محاولته طعن زميل لهم.

والليلة الماضية، قالت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي ان الجنود الاسرائيليين قتلوا مسلحا فلسطينيا واصابوا اثنين اخرين خلال محاولة لمهاجمة قاعدة عسكرية قرب مدينة جنين بالضفة الغربية.

واضافت المتحدثة ان المسلح لفظ انفاسه الاخيرة متأثرا بجروحه اثناء نقله بسيارة اسعاف الى مستشفى اسرائيلي بعد ان اطلق الجنود النار عليه خلال تبادل لاطلاق النار قرب القاعدة.

ونقل المسلحان الجريحان الاخران ايضا الى مستشفيين باسرائيل.

وقالت المتحدثة "المسلحان انطلقا بسيارة امام قاعدة للجيش الاسرائيلي واطلقا النار من سيارتهما.ورد الجنود على اطلاق النار واصابوا المسلحين الثلاثة."

وقالت اذاعة اسرائيل ان الثلاثة اطلقوا النار على القاعدة من على بعد واصيبوا برصاص الجنود الذين كانوا يقومون بدورية خارج سياج المعسكر.

واضافت ان المسلحين الاخرين اصيبا بجروح طفيفة.

ولم يعرف على الفور الجماعة الفلسطينية التي تقف وراء الهجوم الذي وقع بالقرب من قرية عرابة معقل كتائب شهداء الاقصى.

وامتنع مسؤول بجماعة محلية للنشطين عن تحديد الجماعة التي تقف وراء الهجوم ووصف فقط المسلحين بأنهم "رجال مقاومة."

وقالت جماعات النشطاء الفلسطينيين انها ملتزمة بهدنة اعلنها الرئيس الفلسطيني محمود عباس في شباط/فبراير. غير انها شنت هجمات متفرقة قالت انها رد على الاعتداءات الاسرائيلية.

الحكومة الاسرائيلية تصادق على اطلاق 400 اسير

الى ذلك، فقد صادقت الحكومة الاسرائيلية على اطلاق سراح 400 اسير فلسطيني خلال جلستها الاسبوعية الاحد.

وقال مسؤول حكومي إن مجلس الوزراء الاسرائيلي وافق الاحد على الافراج عن 400 اسير فلسطيني تنفيذا للتفاهمات التي تم التوصل اليها مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في شباط/فبراير الماضي عندما اتفق الجانبان على هدنة.

وكانت اسرائيل افرجت عن 500 اسير فلسطيني في 21 شباط/فبراير الماضي بعد إعلان التهدئة الا انها أجلت ما وعدت به بشأن الافراج عن 400 سجين آخر متذرعة بتقاعس الجانب الفلسطيني عن نزع سلاح ناشطين.

وقالت الاذاعة العامة الاسرائيلية السبت، ان ايا من الفلسطينيين المنتظر الافراج عنهم ليس قاتلا ومعظمهم نفذوا ثلثي عقوبتهم.
واثناء القمة التي جمعت بين ارييل شارون ومحمود عباس في شرم الشيخ بمصر في 8 شباط/فبراير الماضي تعهدت اسرائيل باطلاق سراح 900معتقل فلسطيني، وقد افرج فعلا عن دفعة اولى من 500 معتقل فلسطيني في 21 شباط/فبراير.
وتشير معظم التقديرات الى ان حوالي سبعة الاف فلسطيني معتقلون حاليًا في السجون الاسرائيلية.

مباحثات عباس في المغرب

من جانب اخر/ أجرى الرئيس الفلسطيني محمود عباس السبت محادثات مع العاهل المغربي محمد السادس في قصره بأغادير حيث أطلعه على اخر مستجدات القضية الفلسطينية.

وقالت وكالة المغرب العربي الرسمية للانباء ان الرئيس الفلسطيني أطلعه على "اخر المستجدات والتطورات في الاراضي الفلسطينية وعلى نتائج الزيارات التي قام بها مؤخرا إلى عدد من العواصم الكبرى خاصة منها زيارته لواشنطن."

ولم تحدد الوكالة مدة زيارة الرئيس الفلسطيني للمغرب.

وقالت الوكالة إن العاهل المغربي وهو رئيس لجنة القدس أكد "مواصلة مساعيه لتوفير الظروف الملائمة لاستئناف المفاوضات من اجل تحقيق السلام العادل... واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وذلك انطلاقا من الالتزامات الموقعة بين الطرفين وتنفيذا لمبادئ خارطة الطريق."

كما جدد دعمه المطلق "للقضية الفلسطينية وللشعب الفلسطيني الشقيق ومواصلة المغرب تقديم كل أشكال المساعدة للقضية الفلسطينية."—(البوابة)—(مصادر متعددة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك