استياء أمريكي من إفراج اليمن عن أحد مدبري الهجوم على كول

منشور 27 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 07:30
شجبت أجهزة الأمن الأمريكية الجمعة إفراج الحكومة اليمنية عن أحد مدبري الهجوم على المدمرة "USS Cole" قبالة ميناء عدن في 12 أكتوبر/ تشرين الأول عام 2000، والذي أسفر عن مقتل 17 بحاراً أمريكياً.

وتناقلت الأنباء أن الحكومة اليمنية أطلقت سراح جمال البدوي، بعد أسبوعين من تسليمه نفسه منذ فراره من سجنه العام الماضي.

وجاء في بيان صادر عن أبرز مسؤولي مكافحة الإرهاب في قسم الأمن القومي بوزارة العدل الأمريكية، تلاه الناطق باسمها دين بويد: "نحن مستاءون ومنزعجون للغاية من قرار الحكومة اليمنية إطلاق سراح البدوي."

وتناقلت التقارير أن البدوي، الذي سلم نفسه للأمن اليمني مؤخراً بعد فراره من سجن الأمن السياسي بصنعاء في منتصف فبراير/ شباط العام الماضي، أفرج عنه بعد أن تبرأ من الإرهاب والانضواء تحت راية السلطات اليمنية.

ونقلت الأسوشيتد برس عن شهود عيان أن البدوي في منزله بعدن حيث يستقبل المهنئين بإطلاق سراحه.

وحدد البيان الأمريكي، أن لائحة أكثر المطلوبين لمكتب التحقيقات الفيدرالية تتضمن أسم البدوي، الذي يطالب به كذلك الإدعاء العام في مدينة نيويورك.

وتابع البيان: "أدين (البدوي) في المحاكم اليمنية كما أدين في محاكم المقاطعة الجنوبية في نيويورك, قرار الحكومة اليمينة لا يتماشي مع التعاون القائم في مواجهة الإرهاب بين الولايات المتحدة واليمن."

وعلى الفور، دعا عمدة مدينة "نيويورك" السابق والمرشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة، رودي جولياني، إدارة واشنطن إلى معاقبة الحكومة اليمنية، وإلغاء المساعدات الأمريكية البالغ قدرها 20 مليون دولار.

من جانبه وصف القائد السابق للمدمرة "كول"، الأدميرال كيرك ليبولد، خطوة حكومة اليمن بـ"المخيبة للآمال."

ونوه قائلاً: "في الحرب على الإرهاب الأفعال تقول أكثر من الكلمات، وتصرف الحكومة اليمنية برهان واضح على أنهم ليسوا جديرين بالثقة أو بالشركاء الموثوق بهم في الحرب على الإرهاب."


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك