اسرائيل تتحدث عن إمكانية التوصل إلى وثيقة مشتركة وغالبية الكنيست تعارض تقسيم القدس

منشور 20 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 03:08
قالت اسرائيل ان ثمة امكانية كبيرة للتوصل الى صيغة لوثيقة نهائية مع الفلسطينيين من جهة أخرى، وقـّع 61 نائبا في الكنيست الإسرائيلي عريضة ترفض تقسيم مدينة القدس.

وثيقة مشتركة

أعربت مصادر إسرائيلية في مكتب وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني عن اعتقادها بأنه سيتم التوصل إلى صيغة الوثيقة المشتركة بين الفلسطينيين والإسرائيليين قريبا. إلا ان رئيس الوفد الفلسطيني المفاوض أحمد قريع أشار إلى هوة في المواقف ما زالت موجودة بين الطرفين.

ويواصل فريقا التفاوض الفلسطيني والإسرائيلي اجتماعاتهما، بهدف صياغة وثيقة مشتركة بشأن اطر تسوية، تمهيدا للاجتماع الدولي المقرر الشهر المقبل في واشنطن.

ووصف كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الاجتماع الأخير لطواقم التفاوض بأنه كان جديا ومعمقا.

أما المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية مارك ريغيف فقال، من جهته، إن العمل جار بجهد لتتوَّج هذه العملية بالنجاح.

وكشف المتحدث بإسم الخارجية الأميركية توم كايسي أن مستشار الأمن القومي الأميركي ستيفن هادلي سيتوجه إلى الشرق الأوسط الأسبوع المقبل لمواصلة الاتصالات التي بدأتها الوزيرة كوندوليسا رايس في المنطقة تمهيدا لعقد الاجتماع الدولي للسلام.

واعتبر رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أن إرسال ستيفن هادلي إلى المنطقة دليل على جدية الموقف الأميركي من المؤتمر الدولي، ولم يستبعد تأجيل هذا المؤتمر لأسابيع عدة استكمالا لتحضيراته.

معارضة تقسيم القدس

من جهة أخرى، وقـّع 61 نائبا في الكنيست الإسرائيلي عريضة ترفض تقسيم مدينة القدس. ومن بين الموقعين وزيران من حزب كاديما الحاكم الذي يتزعمه رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود اولمرت. وذُكر أن شاوول موفاز، وهو وزير من حزب كاديما أيضا، سينضم إلى الموقعين. وقال موفاز في حديث إلى الإذاعة الإسرائيلية:"إن موضوع القدس ليس للنقاش في الوقت الراهن، حيث فشل الفلسطينيون في وقف الإرهاب وأنها العاصمة الأبدية وغير المجزأة لإسرائيل".

وطبقا للمخططات التي يعتزم رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت ،فإنه مستعد للتنازل عن بعض الأراضي الملاصقة لمدينة القدس ذات الأغلبية السكانية العربية من دون التنازل عن المدينة القديمة التي تعتبر مدينة مقدسة.

وقال المحلل السياسي الإسرائيلي بينكاس اينباري إن مخططات اولمرت تستند إلى خلفيات ديمغرافية: " إنه مرن للغاية بشأن إعادة رسم حدود القدس وهو يريد أن يبقي على معظم مدينة القدس في أيدي الإسرائيليين إلا أنه أيضا وفي الوقت نفسه مستعد لتنازل عن الضواحي المحيطة بالمدينة والتي لا تتصل بالمدينة القديمة".

بلير يطلب لجنة ثلاثية لإصلاح أجهزة الأمن الفلسطينية

في الغضون كشف تقرير إعلامي عن أن مبعوث اللجنة الرباعية إلى الشرق الأوسط توني بلير يسعى إلى إنشاء لجنة تتولى مراقبة تنفيذ الالتزامات التي يتعهد بها الجانبان، وتشرف على إصلاح أجهزة الأمن الفلسطينية.

وقالت نشرة تحليل معلومات الإعلام الدولي ان الاقتراح «يمثل واحدة من الأفكار التي عرضها بلير مؤخراً على رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت وجزءاً من خطة عمل وضعها مبعوث الرباعية ويسميها مشروع التأثير السريع». واضافت أن بلير «يؤيد الرأي الداعي إلى إقامة سلسلة من الإجراءات الفعّالة لتكوين انطباع لدى الفلسطينيين في الضفة الغربية بوجود تطورات إيجابية ستحسن حياتهم».

واوضحت النشرة أن اللجنة المقترحة «ستتولى مهمة مراقبة تنفيذ الالتزامات التي تعهد القيام بها الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي فيما يتعلق بالأمن في الضفة الغربية، وتملي على الجانب الإسرائيلي اتخاذ خطوات للتخفيف من القيود المفروضة على الفلسطينيين، وعلى السلطة الفلسطينية اتخاذ إجراء ضد حركتي حماس والجهاد الإسلامي إلى جانب إدخال الإصلاحات المطلوبة على مؤسساته».

في السياق ذاته، أعلنت مصادر من الاتحاد الأوروبي أن الاتحاد سيقوم بتحضير «خطة عمل أوروبية» تساهم في عملية التقريب بين إسرائيل والفلسطينيين بالاضافة إلى بناء الأجهزة الامنية والمؤسسات التعليمية للفلسطينيين. وتشمل خطة العمل الأوروبية أيضا دعم الاقتصاد الفلسطيني.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك