اسرائيل تحذر الرئيس الفلسطيني من التفاوض مع حماس

منشور 11 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 08:43

حذرت اسرائيل حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس من الدخول في مفاوضات مع حركة حماس، واعتبرت ان مثل هذه المفاوضات سيكون من شأنها "نسف" أي اتفاق مرتقب للسلام بين الفلسطينيين والدولة العبرية.

وجاء التحذير الاسرائيلي بعدما اكدت مصادر فلسطينية مطلعة ان اعضاء من حماس وفتح بحثوا اجراء محادثات سلام لكن زعماء فتح قالوا انهم لا يؤيدون أي اجتماع ورفضوا الحوار مع حماس ما لم تتخلى عن سيطرتها على قطاع غزة التي حققتها بعد قتال مع قوات عباس في حزيران/يونيو الماضي.

وقال عبد الله الافرنجي المقرب من عباس وعضو اللجنة المركزية بحركة فتح ان ما حدث في غزة هو انقلاب على الشرعية وعلى الديمقراطية. واضاف انهم إذا تراجعوا فانه يمكن انذاك الدخول في محادثات اما الان فلا يمكن لفتح الدخول في محادثات معهم.

وعزل عباس الحكومة الفلسطينية التي تتزعمها حماس بعد اعمال عنف في غزة مما أدى الى تخفيف عقوبات اميركية واسرائيلية والى خطط لعقد مؤتمر سلام في الشهر القادم.

وكان اسماعيل هنية القيادي في حماس الذي كان رئيسا للوزارة قبل ذلك قد صرح مساء الاربعاء بأن حماس مستعدة لاجراء محادثات مع فتح ولمح الى انها قد تكون مستعدة للتخلي عن السيطرة على غزة.

وقالت اسرائيل التي تحاول دعم عباس وتهميش حماس ان المحادثات بين الجانبين المتنافسين يمكن أن "تنسف" الجهود قبل مؤتمر سلام ترعاه الولايات المتحدة للتحرك نحو اتفاق بشان اقامة دولة فلسطينية.

وقال مارك ريغيف المتحدث باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية " اننا نشعر بالقلق من انه ... اذا سمحت لهذه المنظمة المتطرفة التي تعارض المصالحة بالعودة الى قلب الاحداث فانك في واقع الحال ستنسف أي فرصة للتحرك الى الامام."

ورفضت اسرائيل والدول الغربية التعامل مع حماس الى ان تعترف بحق الدولة اليهودية في الوجود.

ورفض زعماء فتح نداءات هنية لاجراء محادثات وقالوا ان حماس التي تكافح ضد مقاطعة دولية وحصار اسرائيلي لغزة تكذب بشأن رغبتها في السلام حتى تحشد تأييد الفلسطينيين.

وقالت مصادر فلسطينية مطلعة على المحادثات لكنها لا تنتمي الى أي من الجانبين ان جبريل الرجوب المسؤول بفتح اجتمع مع محمد نزال المسؤول الكبير بحماس لبحث عقد محادثات في مصر.

لكن مسؤول فتح قال ان الاجتماع بين الرجوب ونزال "غير ملزم" وقال إن الرجوب لا يتمتع بتأييد قيادة فتح. وامتنع الرجوب عن التعقيب.

وقال المسؤول انه مع فرض قيود دولية على حماس بدأوا يشعرون بوطأة هذه الاجراءات.

وقال مصدر قريب من المحادثات إن زعيما متشددا من حماس يقيم في المنفى سيصل الى القاهرة الاسبوع القادم للتحضير لمحادثات بين الفصيلين.

وترفض فتح الدخول في محادثات مع حماس اذا لم تنسحب من مقار الامن في غزة. وترى حماس أن التنازل عن السيطرة يجب ان يأتي في اطار اتفاق وليس كشرط مسبق.

وقال مصدر فلسطيني إن محادثات حماس وفتح ستتناول ايضا وقف اطلاق النار بين حماس واسرائيل ويمكن ان يشمل اتفاقا لتبادل الاسرى.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك