اسرائيل تعلن الاستنفار وقمة فلسطينية اردنية تحذر من الاعتداءات على الاقصى

منشور 28 شباط / فبراير 2010 - 08:22
حذرت القمة الفلسطينية الاردنية التي انعقدت في عمان من الاعتداءات الاسرائيلية على المسجد الاقصى فيما اعلنت اسرائيل استنفار عام حيث دعت فتح وحماس لهية قوية للدفاع عن المقدسات

وعززت الشرطة الإسرائيلية اجراءات الأمن في القدس وكافة المناطق المحتلة بمناسبة ما يسمى عيد المساخر اليهودي، وذلك بعد الاعتداءات على الفلسطينيين في باحة المسجد الأقصى وأسفرت عن إصابة 20 فلسطينيا

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد شددت الليلة الماضية من تواجدها في محيط المسجد الأقصى ومنعت من هم دون سن الخمسين من دخول المسجد الاقصى بعد عزم يهود متطرفين أداء الطقوس الدينية اليهودية في ساحات المسجد وتدنيسه

هذا وقد اعتبر عضو المجلس الثوري لحركة فتح والناطق باسمها في القدس ديميتري دلياني أن اقتحام باحات الحرم يستدعي الدفاع عنه.

من جهتها، دعت حركة حماس قادة الدول العربية إلى وقفة تاريخية إزاء ما يحدث وطالبت الشعوب العربية "بهبة جماهيرية قوية قبل فوات الأوان"، حسب تعبيره. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن فوزي برهوم المتحدث باسم حماس "أن الصمت على هذه الجريمة هو مقدمة لتهويد المسجد الأقصى والإجهاز على هويته الإسلامية وشطب الحق العربي الفلسطيني في القدس وفي كل فلسطين."

كما دعا برهوم المجتمع الدولي "للوقوف أمام هذه الأحداث الخطيرة وقفة تحترم حقوق الإنسان والسلم الدولي لأن من شأن هذه الجرائم الصهيونية أن تفجر موجة من الغضب لا تصب أبدا في مصلحة استقرار المنطقة والعالم من حولنا."

وفي عمان قال العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني يوم الاحد ان الاجراءات الاسرائيلية في القدس الشرقية تشكل استفزازا خطيرا يهدد كل الجهود المبذولة لتحقيق السلام في المنطقة.

ونقلت وكالة الانباء الرسمية بترا عن العاهل الاردني تحذيره خلال لقائه مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في عمان يوم الاحد "من التبعات الخطيرة للخطوات الاسرائيلية الاستفزازية والاعتداءات على المسجد الاقصى." ونسبت وكالة الانباء الاردنية (بترا) للملك عبدالله الثاني قوله أيضاً ان الاردن يرفض اجراءات اسرائيل الاخيرة باعلانها ضم الحرم الابراهيمي في مدينة الخليل ومسجد بلال بن رباح في مدينة بيت لحم الى قائمة المواقع التراثية الاسرائيلية. وقال الرئيس الفلسطيني عباس في تصريحات صحفية عقب لقائه مع العاهل الاردني ان القرار الاسرائيلي باعتبار هذه المواقع ممتلكات اسرائيلية يبدو "كأن اسرائيل تريد أن تشعل حرباً دينية في المنطقة".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك