اسرائيل تغلق بوابات الغمر والباقورة تمهيدا لاعادتهما للاردن

منشور 09 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2019 - 07:00
وتلقى المزارعون الإسرائيليون الخميس، رسائل من سلطات تل أبيب بأنه سيمنع عليهم دخول المنطقتين بدءً من الأحد القادم.
وتلقى المزارعون الإسرائيليون الخميس، رسائل من سلطات تل أبيب بأنه سيمنع عليهم دخول المنطقتين بدءً من الأحد القادم.

بعد أن أعلن نتنياهو المطامع الإسرائيلية في الباقورة والغمر الأردنيتين، بدأت السلطات الأردنية اليوم باتخاذ إجراءات وقائية لحماية الأراضي الأردنية من الأطماع الإسرائيلية.

فقد أبلغت السلطات الأردنية تل أبيب خلال الأيام الأخيرة، بأنه بدءً من يوم غد الأحد، سيتم منع الإسرائيليين من دخول منطقتي الباقورة والغمر الأردنيتين، وجاء القرار الأردني بعد أن انتهت الشهر الماضي فترة التأجير التي نص عليها الملحق الخاص المرفق باتفاقية "وادي عربة" التي تم التوقيع عليها بين الأردن وإسرائيل عام 1994.

ورفض الأردن، طلب إسرائيل تمديد فترة التأجير لمدة 6 أشهر إضافية بعد انتهاء الفترة التي استمرت 25 عاماً، كما أن وزير الخارجية الأردني "أيمن الصفدي" أبلغ مستشار الأمن القومي الإسرائيلي "مئير بن شابات" ذلك خلال اجتماع عقد بالعاصمة عمان، قبل أيام.

وتلقى المزارعون الإسرائيليون الخميس، رسائل من سلطات تل أبيب بأنه سيمنع عليهم دخول المنطقتين بدءً من الأحد القادم.

وبهذا ينتهي الأحد القادم، حق المزارعين الإسرائيليين بزراعة الأراضي الأردنية في الباقورة والغمر والتي استأجرتها إسرائيل على طول الحدود المشتركة وكان لها حقّ التصرّف بها لمدة 25 عاماً بموجب ملحقات معاهدة السلام الموقّعة بين الجانبين عام 1994.

وبحسب ملاحق اتفاقيّة السلام الموقّعة في 26 تشرين الأول 1994، تمّ إعطاء حقّ التصرّف لإسرائيل بهذه الأراضي لمدة 25 عاماً، على أن يتجدّد ذلك تلقائياً في حال لم تبلغ الحكومة الأردنية دولة إسرائيل، برغبتها في استعادة هذه الاراضي قبل عام من انتهاء المدة، وهو ما فعلته المملكة.

وكان الأردن قد وافق خلال مفاوضات السلام على إبقاء هذه الأراضي الحدودية بتصرف الدولة العبرية، مع اعتراف إسرائيل بسيادة الأردن عليها.

وكل ما صدر بهذا الخصوص كان من الجانب الإسرائيلي، في حين التزمت الحكومة الأردنية الصمت حيال الأمر.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك