اسرائيل تقر بتوجيه ضربة جوية لسوريا

منشور 02 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 07:49
بعد نحو شهر من الصمت الرسمي أكدت اسرائيل يوم الثلاثاء ان سلاحها الجوي نفذ ضربة جوية داخل الاراضي السورية في السادس من سبتمبر ايلول.

وزاد الحادث التوتر بين الجارين اللدودين بعد شهور من التكهنات بأن من المحتمل أن يستأنفا محادثات السلام.

وفي تصريحات لهيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) يوم الاثنين لم يستبعد الرئيس السوري بشار الاسد الرد العسكري على غارة جوية اسرائيلية على اراضي سوريا في الشهر الماضي.

ورفضت اسرائيل قبل ذلك وحتى اليوم ان تنفي او تؤكد حدوث ضربة جوية وإن أكدت سوريا ومسؤولون غربيون علنا حدوث الواقعة.

وأكد مسؤولون اسرائيليون تنفيذ غارة جوية داخل سوريا في السادس من سبتمبر ولكن الرقابة العسكرية استمرت في حذف التفاصيل الاخرى ومنها الهدف ونوع القوات المشاركة.

وربط بعض المسؤولين الامريكيين بين الغارة وشكوك اسرائيلية في تعاون نووي سري بين سوريا وكوريا الشمالية. ونفت دمشق وبيونجيانج ذلك.

وتحدثت تقارير اخرى عن استهداف الغارة الاسرائيلية اسلحة ايرانية مرسلة الى حزب الله اللبناني وقال احد التقارير انها استهدفت اختبار الدفاعات الجوية السورية الجديدة.

واتهمت سوريا اسرائيل بتبرير الغارة بنشر تقارير تشير الى ان الغارة ربما استهدفت موقعا عسكريا مرتبطا بانتاج أسلحة الدمار الشامل.

وأضاف الاسد في المقابلة ان سوريا تحتفظ بحقها في الرد على الهجوم مشيرا الى أن الهدف كان مبنى عسكريا غير مستخدم.

وقال ان "ذلك محتمل لكننا لا نقول ان هذا هو الخيار الذي سنتبناه الآن.. قلنا من قبل ان لدينا وسائل مختلفة والردع لا يعني صاروخا مقابل صاروخ او قنبلة مقابل قنبلة. ولدينا وسائل للرد."

وذكر دبلوماسيون في دمشق ان اربع طائرات حربية اسرائيلية على الاقل عبرت الحدود السورية في غارة الشهر الماضي.

وسوريا واسرائيل هما في حالة حرب من الناحية الرسمية. وانهارت محادثات السلام بينهما عام 2000 حول المدى الذي تقترحه اسرائيل للانسحاب من هضبة الجولان السورية التي احتلتها الدولة اليهودية في حرب عام 1967.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك