اشتباكات بالبصرة و11 قتيلا بغارة اميركية شمال بغداد

منشور 23 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 05:12

بدأ زعماء القوى السياسية في البصرة مساعي لنزع فتيل التوتر في المدينة اثر اشتباكات اندلعت بين مسلحين وقوات الامن العراقية، فيما اعلن الجيش الاميركي مقتل 11 شخصا بينهم ستة مدنيين في غارة شنتها مروحياته شمال بغداد.

وقال الجيش البريطاني إن زعماء الاحزاب السياسية في البصرة عقدوا محادثات طارئة الثلاثاء من أجل تهدئة التوترات التي تشوب المدينة عقب الاشتباكات.

ولم تكن تفاصيل الاقتتال واضحة ولكن المتحدث باسم الجيش البريطاني الميجر جايمي ماكليود قال إن أعيرة نارية أطلقت على فندق شط العرب مقر قوات الامن العراقية في شمال ثاني أكبر مدينة بالعراق.

وأضاف هالفورد ماكليود أن مسلحين فتحوا النار أيضا على مركز التنسيق الاقليمي المشترك الذي انسحبت منه القوات البريطانية في أواخر اب/أغسطس في اطار انسحابها من وسط المدينة صوب القاعدة البريطانية الرئيسية على أطراف البصرة.

وشهدت المدينة مواجهة بين جماعات شيعية متنافسة بينها أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر وأنصار المجلس الاعلى الاسلامي العراقي وحزب الفضيلة الاصغر حجما والذي يسيطر على المحافظة.

وقال هالفورد ماكليود ان الجنرال موهان الفريجي قائد عمليات الامن العراقي في البصرة سيلتقي قادة الاحزاب السياسية. وبدا أن أعمال العنف تراجعت. وتابع "ما زلنا نحتفظ بالمسؤولية العامة عن محافظة البصرة وسنرد اذا لزم الامر. وبالتأكيد لا يوجد طلب من الجنرال موهان بتقديم المساعدة من جانبنا."

ولا يوجد وجود ظاهر للقوات البريطانية في البصرة منذ انسحابها في سبتمبر أيلول في اطار ما اعتبر اختبارا مهما لقدرة قوات الامن العراقية على منع تحول المدينة الى ساحة قتال للفصائل الشيعية المتنافسة.

وفي وقت سابق هذا الشهر قال رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون إن القوات البريطانية في العراق سيخفض عددها الى النصف ليصير عددها 2500 اعتبارا من ربيع العام المقبل.

ويخشى محللون من أنه فيما تنسحب القوات البريطانية فإن الفصائل الشيعية المتنافسة ستكثف معاركها من أجل الهيمنة السياسية وربما تستقطب ايران المجاورة.

قصف اميركي

الى ذلك، اعلن الجيش الاميركي إن ستة مدنيين عراقيين كانوا بين 11 شخصا قتلوا في غارة جوية شنتها مروحياته شمالي العاصمة العراقية بغداد في ساعة مبكرة من صباح الثلاثاء. وذكر الجيش انه كان يستهدف مجموعة من خمسة رجال فروا الى منزل بعد ان رصدهم طاقم المروحية وهم يزرعون قنابل على جانب طريق في منطقة جنوبي سامراء.

وقال سكان ان 14 شخصا قتلوا بينهم نساء واطفال.

وقالت الميجر بيغي كاغيليري المتحدثة باسم الجيش الاميركي انه يجري التحقيق في الحادث وانه طبقا للتقارير الاولية قتل خمسة "ذكور في سن التجنيد" وستة مدنيين.

ويحقق الجيش الاميركي بالفعل في غارة جوية أخرى أوقعت خسائر في الارواح وأدت الى مقتل تسعة أطفال وست نساء يوم 11 تشرين الاول/اكتوبر الجاري خلال عملية استهدفت زعماء كبار للقاعدة في بحيرة الثرثار على بعد 80 كيلومترا شمال غربي بغداد.

كما احتجت الحكومة العراقية على غارة شنتها القوات الاميركية في مطلع الاسبوع على حي مدينة الصدر الشيعي ببغداد قتلت خلالها القوات الاميركية المدعومة بمروحيات ما وصفتهم بما يصل الى 49 مسلحا. لكن الشرطة العراقية ذكرت ان عدد القتلى 13 وان كلهم مدنيون ومن بينهم طفلان.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك