اشتباكات بين القوات الحكومية وقوات قبلية في صنعاء

منشور 07 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 12:08
دخان يتصاعد من أحد المناطق في العاصمة صنعاء جراء الإشتباكات/ أرشيفية
دخان يتصاعد من أحد المناطق في العاصمة صنعاء جراء الإشتباكات/ أرشيفية

قال شهود عيان ان قوات موالية للحكومة وأفراد قبائل معارضين للرئيس اليمني علي عبد الله صالح تبادلت نيران المدفعية في شوارع العاصمة صنعاء الاربعاء.

وكان هذا القتال الذي اشتعل قرب مبان حكومية ومجمع صادق الاحمر وهو عدو لصالح ويسيطر على قوة كبيرة أحدث تحد يواجه عملية نقل السلطة التي توسطت فيها دول الخليج المجاورة لمنع قيام حرب أهلية بعد عشرة أشهر من احتجاجات دامية تطالب بانهاء حكم صالح بعد 33 عاما قضاها في السلطة.

وتشارك المملكة العربية السعودية الولايات المتحدة مخاوفها من أن يشجع المزيد من انزلاق اليمن نحو الفوضى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب المتمركز في اليمن في بلد يقع على مسارات شحن النفط.

وقال شهود ان القوات الحكومية اشتبكت في حي الحصبة بالعاصمة وهي معقل للاحمر وسقطت قذائف على مبان حكومية بما في ذلك مقر الاذاعة الحكومية ومقر رئاسة الوزراء.

ومحمد باسندوه رئيس الوزراء المكلف وزير سابق للخارجية يمثل أحزاب للمعارضة في حكومة سيتم تقاسم السلطة فيها مع حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم الذي ينتمي اليه صالح بموجب اتفاق لنقل السلطة وقال لرويترز يوم الثلاثاء انه يتوقع اعلان تشكيلة الحكومة بحلول الخميس.

وقال عبد الرحمن وهو من سكان صنعاء لرويترز في مكالمة هاتفية بينما كانت أصداء الاعيرة النارية تتردد في الخلفية "تنشب معارك بين مقاتلين وجنود الجيش قرب وزارة الداخلية منذ الفجر. يستخدمون البنادق الالية والقذائف الصاروخية".

وأضاف "نحن محاصرون داخل منازلنا ولا يمكننا الخروج."

وشهدت العاصمة حربا مفتوحة بين قوات صالح وقوات الاحمر وهو زعيم لتجمع حاشد القبلي في مايو ايار بعد أن تراجع صالح عن التوقيع على اتفاق نقل السلطة الذي تدعمه دول مجلس التعاون الخليجي.

ووافق صالح أخيرا على نقل السلطة في الشهر الماضي وسلم سلطاته رسميا الى نائبه. لكن الاتفاق يهدده اندلاع القتال بين خصوم صالح وحلفائه في تعز على بعد 200 كيلومتر الى الجنوب من صنعاء والذي أسفر عن سقوط 20 قتيلا على الاقل ودفع الامم المتحدة لمطالبة القوات الحكومية بالتوقف عن اطلاق النار على المحتجين.

وتواجه أي حكومة جديدة تحديات بما في ذلك تصاعد النزعة الانفصالية في الجنوب.

كما ان المنطقة معقل للصراع بين القوات الحكومية ومقاتلين اسلاميين أسفر عن نزوح عشرات الالاف من ديارهم.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك