اطلاق والدة فتاة عربية قتلتها الشرطة الاسرائيلية

منشور 07 نيسان / أبريل 2009 - 05:52

اطلقت الشرطة الاسرائيلية الثلاثاء سراح والدة فتاة عربية اسرائيلية قتلها السبت حرس الحدود الاسرائيليون بعدما اطلقت النار عليهم، فيما لا تزال تحتجز والدها وعمها.

وقالت المحامية استر بن بار محامية عائلة الفتاة "ان الشرطة اطلقت سراح نجاح النباري والدة الفتاة التي تتهمها الشرطة بمحاولة تنفيذ عملية ضد حرس الحدود، بعد ان وجدتها بريئة من اي تهمة".

واضافت المحامية لوكالة فرانس برس "كان ادعاء الشرطة بان الام كانت تعرف ان ابنتها تنوي تنفيذ عملية وشريكة اساسية لانها شجعتها، ورفضت الاحد اطلاق سراحها بكفالة" مشيرة الى ان هذا الادعاء لا اساس له".

وتابعت المحامية "ان والد الفتاة وعمها لا يزالان محتجزين، وغدا ستطالب الشرطة بتمديد اعتقالهما"، وقد استبعدت الشرطة ان "تكون الفتاة اتخذت هذا القرار بمفردها" معتبرة ان ذويها ضالعون في الامر رغم نفيهم ذلك.

وذكر مصدر قضائي ان الطالبة بسمة النباري (16 عاما) ارادت الثأر لضحايا الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة.

وكان متحدث باسم شرطة الحدود قال السبت ان "الفتاة وصلت الى مدخل قاعدة حرس الحدود. وحين منعت من العبور اطلقت النار من مسدس فرد عليها حرس الحدود". واضاف ان الفتاة "كانت تحمل حقيبة على ظهرها، ما اوحى انها تنقل كمية من المتفجرات لتنفيذ عملية انتحارية، ولكن تبين في النهاية انها لم تكن تحمل متفجرات".

وكتبت بسمة النباري (16 عاما)، وهي طالبة من جنوب اسرائيل، في يومياتها التي قدمت الاحد امام احدى المحاكم "اسمع الصراخ الاتي من غزة. اريد ان استشهد من اجل فلسطين، من اجل غزة".

وقال قريبها عطية النباري "ان بسمة فتاة طيبة وخلوقة ومجتهدة"، مضيفا "صدمنا لما جرى. ان الشرطة دبلجت موضوع الرسالة بانها تريد ان تكون شهيدة" مضيفا، "ان الشرطة تريد التغطية على الجريمة".

واكد "ان الشرطة اجبرتنا الاحد على دفنها بالليل، ومنعونا من استقبال المعزين".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك