اعادة انتخاب كيم قائدا لكوريا الشمالية

منشور 09 نيسان / أبريل 2009 - 03:05

أعاد البرلمان الجديد في كوريا الشمالية الخميس انتخاب زعيم البلاد كيم جونغ ايل قائدا أعلى للجيش في خطوة عززت من مكانته بينما تحتفل البلاد بما وصفته بإطلاق ناجح لقمر صناعي.

وجاءت هذه الخطوة بينما فشل مجلس الامن التابع للامم المتحدة في الاتفاق على رد على عملية الاطلاق التي جرت يوم الاحد واعتبرت على نطاق واسع اختبارا لاطلاق صاروخ مما دفع السناتور الاميركي جون مكين الى دعوة الصين الحليف البارز لكوريا الشمالية لتبني نهج صارم ضد جارتها الفقيرة المنعزلة.

وغاب كيم (67 عاما) بشكل أثار الريبة عن مناسبات عامة هامة بعد الاشتباه باصابته بجلطة في اب/أغسطس مما أثار تساؤلات عن مدى امساكه بزمام السلطة في الاسرة الحاكمة الشيوعية الوحيدة في آسيا ومن هو خليفته المنتظر.

وقالت وكالة الانباء المركزية الكورية الشمالية "انتخبت الجلسة الاولى لمجلس الشعب الاعلى الثاني عشر لجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية الزعيم كيم جونج ايل رئيسا للجنة الدفاع الوطني."

ويمسك رئيس لجنة الدفاع الوطني بالسلطة في كوريا الشمالية التي أطلقت على كيم ايل سونج والد كيم ومؤسس الدولة لقب الرئيس الخالد للبلاد بعد وفاته عام 1994 .

وسلطت كوريا الشمالية الاضواء على عودة كيم وقالت انه كان حاضرا يوم الاحد لمتابعة اطلاق الصاروخ البعيد المدى. وبث التلفزيون الحكومي يوم الثلاثاء لقطات لعملية الاطلاق وأعقبها فيلم وثائقي عن كيم تضمن لقطات حديثة له للمرة الاولى منذ الاشتباه باصابته بجلطة.

وقال محللون ان الاطلاق كان اختبارا لصاروخ طويل المدى مصمم لحمل رأس حربي يصل الى ولاية ألاسكا الاميركية. وتقول الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية ان بيونغيانغ خرقت قرارات الامم المتحدة التي تحظر على كوريا الشمالية ممارسة أنشطة لها علاقة بالصواريخ ذاتية الدفع.

وبعد لقائه وزير الدفاع الصيني في بكين قال مكين ان الوقت قد حان لكي تفعل الصين المزيد بشأن كوريا الشمالية.

وقال "يمكنهم (الصينيون) بل يجب عليهم ممارسة المزيد من النفوذ على كوريا الشمالية في محاولة لكبح جماح هذا الخطر على الاستقرار في هذا الجزء من العالم لكنهم لم يفعلوا." وأضاف معلقا على دعوة الصين لضبط النفس "سمعنا ذلك لسنوات."


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك