اغتيال مسؤول في البصرة وانباء عن لقاءات لتوحيد المقاومة العراقية

منشور 20 تمّوز / يوليو 2004 - 02:00

اغتال مجهولون مسؤولا في محافظة البصرة فيما دعت "الجبهة الوطنية لتحرير العراق"، اطراف المقاومة من جميع الاتجاهات الى لقاء بهدف توحيدها  

اغتيال مسؤول في البصرة 

اغتال مسلحون مجهولون محافظ مدينة البصرة المؤقت حازم توفيق العينجي بينما كان في طريقه إلى مكتبه صباح اليوم.  

وقال نجله عصام وهو مراسل اذاعة بي بي سي في المدينة إن المسلحين أطلقوا النار على سيارة والده بينما كانت متوقفة عند نقطة تفتيش قريبة من المنزل مما أسفر أيضا عن إصابة أحد حراسه بجروح خطيرة. 

وأوضح أن المعلومات الأولية تشير إلى أن قوات الأمن ألقت القبض على المهاجمين. تجدر الإشارة إلى أن العينجي كان نائبا لمحافظ البصرة لكنه أصبح المحافظ بالوكالة بعد تعيين المحافظ القاضي وائل عبد اللطيف وزيرا لشؤون المحافظات في الحكومة العراقية المؤقتة الشهر الماضي. 

توحيد المقاومة 

في الغضون دعت "الجبهة الوطنية لتحرير العراق"، "كافة ألوية وفصائل المقاومة العراقية الوطنية البطلة - تحت أي اسم او لافتة او شعار ، ما دامت قد اختارت طريق " الحرية او الشهادة " في سبيل " عراق حـر موحد " - إلى اللقاء من اجل توحيد القوى، وتنسيق الجهود، وتعزيز القيم والمبادئ ، بهداية فكر حـر مستنير ، لمواجهة المحتل الغاصب، العدو الاستعماري الأنجلوأمريكي، ومخططاته الصهيونية والإمبريالية" . 

وقال البيان الذي بثته مواقع انترنت ونقلته (السي ان ان) إن "وحدة المقاومة العراقية هي رمز وعنوان لوحدة الشعب ، شعبنا العراقي البطل، الذى ستعزز انتصارته مبادئ الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، وقيم المحبة والسلام والحضارة الإنسانية في العــالم." 

وأكد البيان أن" الجبهة الوطنية لتحرير العراق تطرح مشروعها الداعي لوحدة المقاومة الوطنية للشعب العراقي."  

وأضاف البيان أن "الأفكار التي هي مشروع لوحدة عمل وهدف المقاومة يمكن أن تغنى بالحوار المشترك، وتعمق بالبحث والعمل الجاد، لتصبح منهاجا أساسه وضوح الرؤية في تحديد الهدف، وسلامة السبل والوسائل للوصول إلى الغاية في دقة الحسابات تكتيكيا واستراتيجيا." 

وقرر البيان أن "الجبهة الوطنية لتحرير العراق إذ تعلن عن دعوتها إلى اللقاء من أجل توحيد كافة قوى المقاومة الوطنية الباسلة, فإن دعوتها هذه مبعثها شعور عميق وعال بالحرص الصادق والأمين بعظم المسؤولية وقدسيتها, ولأن الحقيقة الأولى التي لاتقبل الشك أو الخلاف هي أن العدو الأميركي ماجاء ليرحل بسهولة." 

والحقيقة الثانية , هي أن العدو الأميركي إذا ما تمكن من الثبات والاستقرار على الأرض في عراقنا الحبيب، فإن الأمر عند ذاك سوف لن يتوقف عند هذا الحد, بل سيتعداه لينتشر ويمتد " كسرطان خبيث " في كل أرجاء وطننا العربي الكبير 

بولندا لا تعتزم نقل قوات من العراق  

على صعيد آخر قال رئيس الوزراء البولندي ماريك بلكه إن بلاده لا تعتزم حاليا نقل جنود لها من العراق إلى افغانستان. 

وكان بلكه يتحدث في موءتمر صحفي بعد وقت قصير من عودته من رحلة زار خلالها العراق وافغانستان. وسئل عن تقارير اعلامية بانه ذكر احتمال نقل الجنود خلال اجتماع مع الرئيس الافغاني حامد كرزاي. 

وقال بلكه "في الجملة التالية مباشرة قلت إن هذه مسألة تنظر في المستقبل شارحا للرئيس كرزاي اننا لا نستطيع زيادة حجم قوتنا هناك (في افغانستان)." 

وأضاف قوله "اشرت ايضا إلى ان وجودنا الكبير جدا في العراق يجعل من الممكن لدول أخرى في حلف شمال الاطلسي مثل المانيا التركيز على افغانستان 

 

--(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك