الآلاف يتظاهرون في "القامشلي" وينادون بإسقاط أردوغان (صور)

تاريخ النشر: 27 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2022 - 01:14
الآلاف يشاركون في تظاهرات ضد القصف التركي (أ ف ب)
الآلاف يشاركون في تظاهرات ضد القصف التركي (أ ف ب)

شهدت مدينة القامشلي اليوم الأحد، تظاهرات شارك فيها الآلاف، تنديدا بالقصف التركي على مناطق شمال وشمال شرق سوريا، مرددين هتافات تنادي باسقاط الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ورفع المتظاهرون، المحتجون على قصف مناطق سيطرة القوات الكردية، صورا للقتلى الذين سقطوا جراء الضربات التركية، كما حملوا صورا للزعيم الكردي المعتقل في السجون التركية، عبد الله أوجلان.

متظاهر يرفع صورة عبد الله أوجلان

كما رفع المتظاهرون لافتة كتب عليها "التعاون مع الدولة التركية هو عداء لكل الشعوب"، كما هتفوا "تعيش مقاومة روج أفا" أي غرب كردستان.

وقال متظاهرون، إن الأكراد يتعرضون للإبادة، وأنه لا أحد يتحرك لإنقاذهم، مؤكدين أن ارادتهم لن تنكسر رغم كل التهديدات التي يتعرضون لها.

مظاهرة في القامشلي

وتشن أنقرة، منذ العشرين من تشرين الثاني/نوفمبر، عمليات جوية تستهدف مواقع ومناطق تواجد القوات الكردية، في العراق وسوريا، ردا على التفجيرالذي تعرضت له مدينة اسطنبول، وأسفر عن مقتل 6 اشخاص، وإصابة 81 آخرين بجروح.

وعلى الرغم من نفي حزب العمال الكردستاني في شمال العراق، وقوات سوريا الديمقراطية في سوريا، أي دور لهما في تفجير اسطنبول، إلا أن القيادة التركية، تهدد بشن عملية بريو واسعة النطاق في معاقلهما.

ووفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الطائرات التركية شنت فجر اليوم الأحد، وبكثافة مناطق سيطرة الأكراد في ريف حلب الشمالي.

وكان المرصد السوري، قد اشار في وقت سابق، إلى سقوط 59 قتيلا، من بينهم 35 مقاتلاً من قوات سوريا الديموقراطية وحلفائها، و23 عنصراً من قوات النظام السوري، منذ 20 تشرين الأول/نوفمبر.

وحدد إردوغان قبل أيام أهداف العملية البرية الجديدة وهي مناطق تل رفعت (شمال حلب) ومنبج (شمال شرق حلب) وكوباني (شمال الرقة)، في إطار هدفه الأوسع بإقامة ما يطلق عليه "منطقة آمنة" بعمق 30 كيلومتراً.

مواضيع ممكن أن تعجبك