وفاة أردني أحرق 3 أطفال أحياء بسبب خلافات عائلية

منشور 28 أيلول / سبتمبر 2022 - 09:39
الأردن.. وفاة قاتل اطفاله الثلاثة حرقا بسبب خلافات عائلية

أعلن مصدر طبي وفاة رجل متأثرا بإصابته جراء حريق كان أضرمه الاربعاء، في منزله بأحد ضواحي العاصمة الأردنية عمان بسبب خلافات عائلية، ما نجم عنه وفاة ثلاثة أطفال وإصابة زوجته التي نقلت الى المستشفى في حالة حرجة.

ونقل موقع "رؤيا" الاخباري عن المصدر قوله ان الرجل، وهو في عقده الرابع، توفي مساء الاربعاء، بعد خضوعه للعلاج في قسم العناية الحثيثة بمستشفى البشير في عمان، مضيفا أن زوجته ترقد في نفس القسم وحالتها حرجة.

وكان الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام الأردنية قال في بيان ان ثلاثة أطفال توفوا حرقًا بعدما أضرم والدهم النار في منزلهم بمنطقة وادي الرمم شرقي العاصمة عمان في وقت مبكر من صباح الاربعاء,

وأوضح المتحدث عامر السرطاوي في البيان ان أجهزة الأمن تلقت بلاغًا حول إقدام شخص على إضرام النار بمنزله الأمر الذي تسبب بوفاة ثلاثة أطفال وإصابته وزوجته.

واضاف انه جرى إسعاف الرجل وزوجته إلى مستشفى البشير "وهما قيد العلاج، فيما وصفت حالة الزوجة بالحرجة".

وقال السرطاوي ان "خلافات عائلية تسببت في وقوع هذه الحادثة المؤلمة"، مشيرا الى ان الأجهزة الأمنية فتحت "تحقيقًا رسميًا" في ملابساتها.

احترقوا احياء

وفي الغضون، قال موقع "رم" الاخباري ان نيابة محكمة الجنايات الكبرى فتحت تحقيقا في الجريمة.

ونقل الموقع عن مصدر مقرب من التحقيق قوله ان الضحايا هم رضيع بعمر 6 أشهر وطفلتان 5 و9 سنوات، وهم ليسوا اطفال المشتبه به، بل أبناء الزوجة من زواج سابق.

وأُسعف الزوج (45 عاما) والزوجة (25 عاما) إلى مستشفيات البشير، وأدخلا إلى قسم العناية الحثيثة، فيما وصفت حالتهما العامة بـ"الحرجة".

واضاف ان التحقيقات تشير إلى وجود خلافات شخصية بين الزوج البالغ 45 عاما وزوجته 25 عاما "ما دفعه إلى سكب مادة البنزين على محتويات الشقة في أثناء نوم الأطفال".

وكشف المصدر أن فريق المختبر الجنائي ضبط "جالون" البنزين المستخدم الذي عُثر عليه داخل الشقة، وأنه جرى "تحريز" ملابس الأطفال وإرسالها إلى المختبر لتحديد ما إن كان الزوج قد سكب البنزين على الأطفال.

وقال مدير المركز الوطني للطب الشرعي رائد المومني إن "سبب وفاة الأطفال الثلاثة هو الإصابة بحروق شديدة حيوية (كانوا أحياء) من الدرجة الرابعة (تفحم)" وفق موقع "رم".


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك