الأمم المتحدة تنتقد استخدام ”المسح الجسدي” بالمطارات

منشور 09 آذار / مارس 2010 - 12:33

انتقد مقرّر الأمم المتحدة الخاص المعني بحقوق الإنسان مارتن شينين في تقريره أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف استخدام آلات المسح الجسدي المخصصة للكشف عن التهديدات الإرهابية في المطارات.

وكانت بعض المطارات قد بدأت استخدام هذه الآلات التي تكشف عن الجسم بالكامل في إطار سعيها لاتخاذ تدابير وقائية من خطر عمليات إرهابية محتملة خاصة بعد المحاولة الإرهابية الأخيرة والتي كادت أن تؤدي إلى تفجير رحلة قادمة من امستردام إلى ديترويت خلال عطلة عيد الميلاد الماضي.

ووفقا لوكالة لوكالة القطرية "قنا" فقد انتقد شينين استخدام هذه التكنولوجيا الجديدة في المطارات معتبرا ذلك انتهاكا لحقوق الإنسان , وقال "إن تمييز الأشخاص المشتبه بهم من الإرهابيين على أساس عرقهم هو طريقة عنصرية وغير فعالة"، وان التكنولوجيات التي تميل إلى التدخل في خصوصية الإنسان لا تقوم بالمهمة الأساسية وهي منع الإرهاب.

وقال أن هناك تدابير معينة يمكن أن تؤخذ بعين الاعتبار للتقليل من الأثر السلبي لهذه الآلات ،  منها عدم الاحتفاظ بأية صور وضمان عدم اطلاع أي شخص على الصور الأصلية بالإضافة إلى تصميم الآلات بشكل يسمح بالكشف عن الأشياء المشتبه بها وفي نفس الوقت تمويه صور الأشخاص.

ودعا تشينين إلى مراعاة احترام الخصوصية البشرية لدى تصميم أجهزة الكشف عن التهديدات الأمنية كأجهزة الكشف عن المتفجرات عن بعد.

مواضيع ممكن أن تعجبك