الإتحاد الأوروبي يؤيد عباس إذا أجرى مصالحة مع حركة حماس

منشور 12 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 02:19
قالت كريستيانا غالاش الناطقة باسم منسق السياسة الخارجية للإتحاد الأوروبي خافيير سولانا إن الإتحاد الأوروبي سيدعم ويؤيد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إذا أجرى مصالحة مع حركة حماس.

فقد قالت صحيفة جروسليم بوست على موقعها الإلكتروني إن غالاش صرحت الخميس لصحفيين إسرائيليين يزورون بروكسيل إن الإتحاد الأوروبي، مع ذلك، لا يزال يتمسك بحزم بسياسته القاضية بعدم الاعتراف بحركة حماس إلى أن تعترف بإسرائيل.

وقالت غالاش إن القضية تعود إلى عباس من أجل العثور على طريقة للتصرف مع حماس. ومضت إلى القول "إننا نريد إبلاغ عباس أنه هو الذي نعترف به ونؤيده وإننا نتعاون معه ومع رئيس وزرائه سلام فياض".

وكانت غالاش قد قالت في الماضي إن الإتحاد الأوروبي تحرك قدما مع فتح عندما شكلت حكومة مع حركة حماس وقصرت تعاملها مع عباس وبعض الوزراء من حركة فتح.

ومضت الصحيفة إلى القول، إن بيانات غالاش جاءت ردا على أنباء صحفية تحدثت عن احتمال إجراء محادثات بين حركتي حماس وفتح قبل شهر واحد من مؤتمر سلام الشرق الأوسط الذي ستستضيفه الولايات المتحدة.

ومضت غالاش إلى القول، "سنقول لعباس بأن عليه فعل ما يعتقد أنه عملا صائبا وإننا بالنسبة لهذه القضية لن نكون البادئين". مما يذكر أن إسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة صرح مساء الأربعاء بأن حماس ستكون على استعداد لإجراء محادثات مع فتح وألمح إلى أنه سينظر في أمر التخلي عن سيطرة حماس على قطاع غزة. وأكد أن تحسنا ملحوظا طرأ على الحوار الفلسطيني وإننا وافقنا على إجراء محادثات مع حركة فتح في إحدى العواصم العربية.

وشدد على أن إدارة حماس لقطاع غزة مؤقتة، وقال إن الحوار مع حركة فتح سيبدأ بعد انتهاء شهر رمضان


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك