الإعلان رسميا عن إطلاق هيئة حقوق الإنسان بالتعاون الإسلامي

منشور 07 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 12:31
خمس نقاط يتوجب استيعابها في عمل الهيئة
خمس نقاط يتوجب استيعابها في عمل الهيئة

دعا الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، البروفيسور أكمل الدين إحسان أوغلى، في كلمته أمام الجلسة الافتتاحية للاجتماع التوجيهي – التحضيري للهيئة الدائمة والمستقلة لحقوق الإنسان التابعة للمنظمة في جدة اليوم الأربعاء 7 ديسمبر 2011، أعضاء الهيئة لأن يثبتوا مصداقيتها في أقصر وقت ممكن.

وأوجز الأمين العام للمنظمة خمس نقاط يتوجب استيعابها في عمل الهيئة، يتمثل أبرزها في تكاملها بحيث لا يمكن مقارنتها بأي من آليات حقوق الإنسان القائمة، أو اعتبارها تكرارا. وأشار إلى أنها تتبع نهجا يهدف إلى التصويب عوضا عن إصدار الأحكام، مؤكدا أنها يجب أن تبني القدرات وتوفر الحلول للدول الأعضاء في مجال حقوق الإنسان.

من ناحية ثانية، شدد إحسان أوغلى على أنه لا يمكن توقع أن تقوم الهيئة بأداء مهامها على أكمل وجه بمجرد إنشائها، أو أن تقوم بكل شيء في الوقت نفسه، لافتا إلى ضرورة تحديد أولوياتها في أدائها لعملها، ومؤكدا في الاجتماع الذي اعتبره مفصلا تاريخيا في عمر المنظمة، ضرورة أن تمر الهيئة في مرحلة تطور.

وأعرب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي عن ثقته العالية بأن هيئة حقوق الإنسان سوف تحدث تحولا نمطيا في دول المنظمة، على نحو يجعل الحقوق والحريات العالمية تمتزج بالقيم الإسلامية، لتشكل نظاما متماسكا وقويا، منوها بأنها سوف تشكل كذلك دعامة هامة لعملية الإصلاح الجارية في المنظمة.

وشدد إحسان أوغلى على أهمية الوقت الذي استغرقه إطلاق الهيئة، والذي يعتبر أقل مما نص عليه برنامج العمل العشري الذي دعا إلى إنشائها في قمة مكة الاستثنائية 2005، كما لفت إلى توقيت الإعلان عنها، في ظل التحولات التي يشهدها العقد الحالي.

ونوه إحسان أوغلى بأهمية الهيئة مع الأخذ في الاعتبار تداعيات أحداث سبتمبر 2001، الأمر الذي شكل مصدر قلق عميق للمنظمة، فضلا عن الاتجاه المتصاعد لظاهرة الإسلاموفوبيا بأبعادها المتعددة، وما أفرزته من مفاهيم خاطئة فيما يتعلق بزعم عدم التوافق بين الإسلام وحقوق الإنسان. 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك