الإمارات تستقبل أول رئيس وزراء إسرائيلي في تاريخها

منشور 12 كانون الأوّل / ديسمبر 2021 - 05:45
وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد مستقبلا رئيس وزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت
وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد مستقبلا رئيس وزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت

وصل رئيس وزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت إلى الإمارات الأحد، في أول زيارة رسمية معلنة لأرفع مسؤول إسرائيلي إلى هذه الدولة الخليجية منذ الإعلان عن تطبيع العلاقات بين الدولتين.

وجاء في بيان صدر عن مكتب بينيت: "حدث تاريخي: رئيس الوزراء بينيت وصل إلى أبوظبي للقيام بزيارة رسمية أولى لزعيم إسرائيلي إلى الإمارات".

وأضاف البيان أن بينيت "استقبله في المطار وزير الخارجية الإماراتي (عبد الله بن زايد) بحضور حرس شرف".

وقال بينيت، فور وصوله أبوظبي: "أثمن استضافتكم الحارة وأتأثر كثيرا بحضوري هنا (..) نتطلع إلى تعزيز العلاقات بين البلدين"، بحسب المصدر ذاته.

فيما لم يصدر على الفور بين حول وصول بينيت من الجانب الإماراتي.

وقبيل إقلاع طائرته إلى الإمارات، قال بينيت للصحافيين، إنه "يسعدني أن أقلع في زيارة تاريخية هي الأولى من نوعها لدولة الإمارات. سألتقي هناك مع ولي العهد، محمد بن زايد، ووزراء وكبار المسؤولين في الإمارات".

وأضاف "الزيارة تهدف إلى تعميق التعاون بين البلدين في جميع المجالات. العلاقات ممتازة ومتشعبة في جميع المجالات، يجب أن نستمر في بنائها وتعزيزها، وبناء السلام الدافئ بين الشعبين".

واعتبر بينيت، في تغريدة على تويتر، أن "الإمكانات الكامنة في الشراكة بين إسرائيل والإمارات هائلة. لدينا فرصة حقيقية لخلق شرق أوسط مستقر ومزدهر وأقوى"، معتبرا أن "هذه ليست سوى البداية".

وبحسب بيان صادر عن مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، في وقت سابق، فإن بينيت وبن زايد سيبحثان تعميق العلاقات بين إسرائيل والإمارات، من خلال التشديد على قضايا اقتصادية إقليمية، إلى جانب البحث في تعزيز "اتفاقيات أبراهام" والموضوع الإيراني، وذلك على خلفية تصريحات لمسؤولين إماراتيين بأن المزيد من العقوبات على إيران لن تعود بالفائدة ودعوا إلى استئناف الاتفاق النووي.

الإمارات واسرائيل.. علاقات دافئة

كان من المقرر أن يرفق بينيت إلى الإمارات وفدا كبيرا من الصحافيين، لكن مكتب بينيت أعلن مساء السبت، عن أن الصحافيين لن يرافقوه في الزيارة بذريعة التخوف من اشتداد انتشار متحورة فيروس كورونا الجديدة "أوميكرون".

وتتزامن زيارة بينيت مع محاولات لإحياء الاتفاق النووي مع إيران، وهو ما يثير مخاوف لدى إسرائيل.

ويوم الاثنين الماضي، أوفدت الإمارات مستشار الأمن القومي طحنون بن زايد إلى طهران.

وأشارت الصحيفة إلى أن طحنون زار إسرائيل سرا والتقى مع رئيس الموساد السابق، يوسي كوهين، وأنه تسود "علاقات دافئة" بين إسرائيل وبين الإمارات والبحرين. لكن المسؤول الأمني الإسرائيلي قال إنه "إذا تم فتح الأبواب بين إيران والإمارات، فإن هذه القصة كلها قد تتغير إلى الأسوأ".

وأرجئت زيارة كان من المقرر أن يقوم بها رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو - الذي وقع على اتفاق التطبيع المعروف بـ"اتفاق ابراهام"، وقالت إسرائيل إن ذلك بسبب قيود فرضها وباء فيروس كورونا وصعوبات تنظيم رحلة من خلال أجواء الأردن.

""من حفل توقيع اتفاقات السلام بين الإمارات واسرائيل والبحرين في البيت الابيض
من حفل توقيع اتفاقات السلام بين الإمارات واسرائيل والبحرين في البيت الابيض

 

وشمل التطبيع الإسرائيلي-الإماراتي تنفيذ صفقات تجارية بما في ذلك عقد خاص لتفريغ نفط الخليج في منتجع إيلات المطل على البحر الأحمر، وهو اتفاق عارضته جماعات حماية البيئة في إسرائيل.

ووقع البلدان معاهدات بشأن السفر بدون تأشيرة، إلى جانب اتفاقيات بشأن حماية الاستثمار والعلوم والتكنولوجيا.

كان وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد قد زار الإمارات في يونيو/حزيران من العام الجاري 2021، وافتتح سفارة بلاده في أبوظبي بحضور رئيس الجالية اليهودية في الإمارات الحاخام ليفي دتشمان.

أما السفير الإماراتي لدى إسرائيل محمد الخاجة فقدّم أوراق اعتماده في مارس/آذار من العام الجاري.


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك