الائتلاف: تأخير الانتقال السياسي يزيد معاناة المدنيين السوريين

منشور 19 أيلول / سبتمبر 2017 - 07:31
تأخير الانتقال السياسي يزيد معاناة المدنيين السوريين
تأخير الانتقال السياسي يزيد معاناة المدنيين السوريين

أكد مسؤول في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أن "تأخير المفاوضات السورية لا يخدم الحل السياسي"، مشيرا إلى أن هذا التأخير يزيد من معاناة الشعب السوري.

وقال عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني، بدر جاموس، في بيان له مساء الاثنين، إن "الشعب السوري ما زال يعاني في المخيمات وفي الدول المجاورة وسجون نظام الأسد؛ بسبب تأخير بدء عملية الانتقال السياسي التي نصت عليها القرارات الدولية"، مضيفا أن "التأخير في العملية السياسية يخلق لديهم انطباعا بفقدان الأمل".

وطالب "جاموس" الأمم المتحدة أن تكون "أمام التحدي الدولي، وأن تحترم مؤسساتها، التي أكدت أن نظام الأسد هو المسؤول عن الكثير من المجازر في سوريا"، داعيا إياها إلى أن يكون لها موقف يعيد "ثقة السوريين بها، التي فقدوها خلال السنوات الست الماضية في ثورتهم".

وحث الأمم المتحدة على "تحويل أوراق المجرم بشار الأسد إلى المحكمة الجنائية الدولية، لا أن يتحدث ممثلوها عن قبوله شريكا في المرحلة الانتقالية"، معتبرا أن ذلك "يعطيه شيك براءة عن جرائمه".

ويشارك "جاموس"، إلى جانب عضو الائتلاف الوطني عبد الحكيم بشار، ووفد من الهيئة العليا للمفاوضات برئاسة المنسق العام رياض حجاب، في اجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة في مدينة نيويورك الأمريكية، ومن المقرر أن يلتقي الوفد عددا من الرؤساء ووزراء الخارجية في الدول التي وصفها الائتلاف بالشقيقة والصديقة، إلى جانب المشاركة في عدد من الاجتماعات متعددة الأطراف، وذلك على هامش الاجتماع السنوي للجمعية العمومية للأمم المتحدة.

ويهدف الوفد من زيارته إلى "إيصال مطالب الشعب السوري إلى العالم، والتأكيد على ثوابت الثورة، وتسليط الضوء على معاناة السوريين، في أحد أبرز المنابر العالمية التي تأسست لتحقيق السلام وإنصاف الشعوب في العالم"، بحسب نص البيان.

ويعدّ اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة بمنزلة منتدى دولي متعدد الأطراف تجري فيه مناقشة جميع القضايا الدولية الواردة في ميثاق الأمم المتحدة، حيث تعدّ الجمعية العامة للأمم المتحدة الجهاز التمثيلي الرئيسي للمناقشات والمداولات في المنظمة الدولية، وتتألف من جميع أعضاء الأمم المتحدة، البالغ عددها 193 دولة.

مواضيع ممكن أن تعجبك