الاتحاد الاوربي يبحث الحفاظ على الاتفاق النووي مع ايران

منشور 15 تمّوز / يوليو 2019 - 05:11
اجتماع وزراء الخارجية بالعاصمة البلجيكية بروكسل، سيكون "الأطول منذ 5 سنوات
اجتماع وزراء الخارجية بالعاصمة البلجيكية بروكسل، سيكون "الأطول منذ 5 سنوات

يبحث وزراء خارجية دول الاتحاد، سبل الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران وفق ما كشفت منسقة الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني

وقالت ن اجتماع وزراء الخارجية بالعاصمة البلجيكية بروكسل، سيكون "الأطول منذ 5 سنوات". 

واضافت : "سنبحث في بداية اجتماعنا كيف سنتمكن من خلال مشاوراتنا والتنسيق مع الدول الأعضاء وشركائنا الدوليين من الحفاظ على الاتفاق النووي مع طهران". وقالت أنّ على الدول الأوروبية "إرساء جميع الإجراءات الممكنة التي تضمن التزام إيران بالاتفاق النووي". 

من جهته، شدد وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هنت، على ضرورة أن تتخذ دول الاتحاد الأوروبي موقفا سريعا يضمن الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران. 

وأوضح، في تصريحات صحفية، قبل مشاركته في الاجتماع الوزاري في بروكسل أنّ "إيران لا يزال أمامها عام كامل حتى تتمكن من إنتاج قنبلة نووية، لكن هناك فرصة صغيرة لإبقاء الاتفاق النووي على قيد الحياة". 

كما أشار أنّ الاتفاق النووي لم "ينته بعد"، لكنه حذر قائلا: " إذا حصلت إيران على أسلحة نووية فسيصبح الوضع خطرا جدا". 

ويناقش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل اليوم الملف الإيراني، على خلفية التصعيد المستمر في مياه الخليج، وتهديدات إيران باستمرار تجاوز الحد المسوح بموجب الاتفاق النووي من اليورانيوم المخصب. 

وأمس، جددت فرنسا وبريطانيا وألمانيا، "التزامها" بالاتفاق النووي الإيراني، معربة عن "انزعاجها الشديد من هجمات وقعت في مياه الخليج وأماكن أخرى ومن الوضع المتدهور للأمن في المنطقة". 

وتشهد المنطقة توترا متصاعدا بين الولايات المتحدة ودول خليجية من جهة، وإيران من جهة أخرى، إثر تخفيض طهران بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي متعدد الأطراف، المبرم في 2015 

واتخذت طهران تلك الخطوة، مع مرور عام على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق، وفرض عقوبات مشددة على طهران، لإجبارها على إعادة التفاوض بشأن برنامجها النووي، إضافة إلى برنامجها الصاروخي 

كما تتهم دول خليجية، في مقدمتها السعودية والإمارات، إيران باستهداف سفن ومنشآت نفطية خليجية، وهو ما نفته طهران، وعرضت توقيع اتفاقية "عدم اعتداء" مع دول الخليج.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك