الاسد: تقسيم العراق ”سيفجر” الشرق الاوسط

منشور 19 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 10:42

حذر الرئيس السوري بشار الاسد من ان الفشل في الحفاظ على وحدة العراق سيؤدي الى "تفجير" منطقة الشرق الاوسط كما افادت صحيفة تركية الجمعة.

ونقلت صحيفة "راديكال" عن الاسد قوله لمجموعة من الصحافيين في اسطنبول خلال زيارة الى تركيا ان تفكك العراق "سيكون بمثابة قنبلة ستفجر الشرق الاوسط". واضاف "نحن متفقون تماما مع تركيا على واقع انه يجب الحفاظ على وحدة اراضي العراق".

وتعارض سوريا وتركيا اي محاولة من اكراد العراق للانفصال عن الحكومة المركزية في بغداد تخوفا من ان يؤدي ذلك الى تحريك النزعة الانفصالية لدى الاكراد في هاتين الدولتين.

وقد سمح البرلمان التركي الاربعاء للجيش بالتوغل في اقليم كردستان شمال العراق خلال سنة ضد قواعد حزب العمال الكردستاني الانفصالي الذي يستخدم هذه المنطقة كقاعدة لشن هجمات على اهداف تركية عبر الحدود.

واثر محادثات اجراها الاربعاء مع المسؤولين الاتراك قال الاسد ان سوريا تعتبر التوغل التركي المحتمل في العراق بانه "حق مشروع لتركيا" في اطار الحرب ضد الارهاب.

وتعتبر انقرة والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي حزب العمال الكردستاني منظمة ارهابية. لكن الرئيس السوري عاد ودعا انقرة في وقت لاحق الى اعطاء بغداد فرصة لمعالجة هذا الملف.

ونقلت راديكال عن الاسد قوله ان "المشكلة لا يمكن ان تحل باعتبارها مشكلة عسكرية وامنية فقط. لا يمكن تحقيق نتائج بدون دعم الجهود السياسية". واضاف انه يجب اعطاء حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي "فرصة".

وفي العام 1998 هددت تركيا سوريا بتحرك عسكري بسبب الاشتباه بدعم دمشق لحزب العمال الكردستاني والملاذ الآمن الذي كان يستفيد منه انذاك زعيم هذا الحزب عبد الله اوجلان في سوريا.

وانتهى التوتر بين البلدين في السنة نفسها حين قامت دمشق بطرد اوجلان ممهدة الطريق امام تحسين العلاقات الثنائية.

وقد اعتقل اوجلان في كينيا عام 1999 ويقضي عقوبة بالسجن المؤبد في جزيرة بتركيا.

ومن المقرر ان يلتقي الرئيس السوري رجال اعمال اتراكا في اسطنبول لبحث فرص التعاون الاقتصادي قبل اختتام زيارته الى تركيا في وقت متاخر الجمعة.

مواضيع ممكن أن تعجبك