الاسد يؤيد قيام تركيا بعملية داخل العراق وسوريا تنفى التصريحات

منشور 18 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 06:58
في الوقت الذي اعرب الرئيس السوري بشار الاسد الاربعاء عن تاييده لقيام الجيش التركي بعملية في الاراضي العراقية تستهدف حزب العمال الكردستاني نفت سوريا على لسان وزير الاعلام ان يكون الرئيس بحث مع الاتراك العمل العسكري في العراق.

الاسد يؤيد

اعرب الرئيس السوري بشار الاسد الاربعاء عن تاييده لقيام الجيش التركي بعملية في الاراضي العراقية تستهدف مواقع متمردي حزب العمال الكردستاني باعتبار ذلك نابعا من حق تركيا المشروع في الدفاع عن اراضيها.

وقال الاسد خلال تصريح صحافي مشترك مع نظيره التركي عبدالله غول "نحن نؤيد القرارات المطروحة على جدول اعمال الحكومة التركية في ما يتعلق بمحاربة الارهاب والنشاطات الارهابية".

والاسد هو اول مسؤول عربي يؤيد خطة تركيا بشن عملية في شمال العراق لتطهير قواعد الانفصاليين الاكراد. وقال الاسد "نحن نعتبر ذلك حقا مشروعا لتركيا".

وقال الاسد ان القوات التي تقودها الولايات المتحدة في العراق مسؤولة عن تحول البلاد الى ملاذ للمتمردين المسلحين.

وقال ان "القوات التي تحتل العراق مسؤولة بالدرجة الاولى عن النشاطات الارهابية التي تمارس فيه لانها هي التي تسيطر على البلاد". ودعا الاسد كذلك الى تعرية المجموعات المسلحة في العراق التي "تدعم وتحمي النشاطات الارهابية".

سوريا تنفي

الا ان وزير الاعلام السوري محسن بلال عاد ونفى ان يكون الرئيس بشار الأسد قد بحث مع القادة الأتراك خلال زيارة لتركيا العملية العسكرية التي يتوقع أن تقوم بها أنقرة في شمال العراق.

وفي تصريحات لـ BBC في دمشق، قال بلال إن الرئيس الأسد لم يتطرق خلال لقائه مع نظيره التركي عبد الله غول والقادة الأتراك الآخرين في أنقرة إلى أي عمل عسكري تركي داخل الأراضي العراقية.

وأضاف الوزير السوري أن سورية قد أكدت على لسان رئيسها بأنها من حيث المبدأ مع الحل السياسي لأية مشكلة وأن هذا الحل هو الطريق الأفضل لحل الخلافات "وأن تركيا متفقة معنا في هذا المبدأ".

"منظمة إرهابية"

واعتبر بلال "حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية وبالتالي فإن سورية تدين أعمال هذه المنظمة التي تقوم بها ضد المدنيين والجنود الأتراك الذين يدافعون عن حدودهم."

وكشف الوزير أن الجانبين السوري والتركي بحثا في المشاكل الراهنة في المنطقة والعمليات الإرهابية التي تأتي عبر الحدود إلى سورية وتركيا والتي نسبها الجانبان إلى قوات الاحتلال في العراق.

ولفت إلى أن الأمن والاستقرار في العراق هو من واجبات القوات المحتلة للبلد، "الأمر الذي تؤكده اتفاقيات جنيف" وقال أن الاحتلال "هو سبب المشاكل وهو سبب عبور الإرهابيين الحدود من العراق إلى سورية وتركيا و ليس عكس ذلك."


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك