الامم المتحدة تدين الغارات الروسية على ادلب وموسكو تنفي استهداف المدنيين

منشور 28 أيلول / سبتمبر 2017 - 03:12
نفت وزارة الدفاع الروسية مزاعم بأن طائرات روسية وسورية قتلت 150 مدنيا
نفت وزارة الدفاع الروسية مزاعم بأن طائرات روسية وسورية قتلت 150 مدنيا

أدانت الأمم المتحدة غارات جوية على خمسة مستشفيات ومخزنين للمساعدات الإنسانية في إدلب بسوريا هذا الأسبوع ودعت لتطبيق نظام يسمح للأطراف المتحاربة بحماية المدنيين والمنشآت الطبية قرب الجماعات "الإرهابية".

وقال يان إيجلاند مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا إنه ليس واضحا من نفذ هذه الهجمات لكنه أضاف أن الهجمات جزء من نهج متصاعد لمهاجمة "شرايين الحياة الإنسانية" بما في ذلك المستشفيات وسيارات الإسعاف والعاملون في المجال الطبي.

وقال للصحفيين "نحتاج بشكل عاجل لنظام إخطار عملي ومحترم لهذه المنشآت المحمية تحترمه الأطراف المسلحة" رغم أنه أقر بأن بعض وكالات الإغاثة تعزف عن تقديم إحداثيات مواقعها للأطراف المتحاربة.

ونددت فرنسا يوم الخميس بقصف القوات الحكومية السورية وحلفائها لمدنيين في إدلب وحماة ودعت روسيا للالتزام بتعهداتها للحد من العنف في المنطقة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية أنييس روماتي-إسباني في بيان "هذه الأفعال تنتهك القانون الإنساني الدولي".

وأضافت "تدعو فرنسا روسيا وحلفاء نظام دمشق إلى احترام التعهدات التي قُطعت في آستانة وإلى منع استمرار هذه الضربات الجوية".

ونفت وزارة الدفاع الروسية يوم الخميس ما تردد من أن طائرات روسية وسورية قتلت 150 مدنيا على الأقل خلال قصف استمر أكثر من أسبوع. وقالت إنها حرصت على عدم إصابة مدنيين.

في المقابل نفت وزارة الدفاع الروسية يوم الخميس مزاعم بأن طائرات روسية وسورية قتلت 150 مدنيا على الأقل أثناء قصف استمر أكثر من أسبوع قائلة إنها توخت الحذر لعدم إصابة المدنيين.

وكانت الوزارة ترد على مزاعم من منظمة الدفاع المدني السورية المعارضة والتي اتهمت موسكو ودمشق بقتل 150 مدنيا على الأقل وإصابة العشرات في ضربات جوية بمحافظة إدلب.

وقال الميجر جنرال إيجور كوناشينكوف في بيان إن الدفاع المدني مؤلف من "مدعين" لا يمكن اعتبارهم مصادر موضوعية تملك معلومات موثوقة.

وأضاف "طائرات القوات الجوية الروسية لا تضرب أحياء سكنية في مناطق مأهولة لتفادي وقوع خسائر".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك