الامن المصري يقمع تجمعا اقامه الاخوان لصلاة العيد

منشور 13 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 04:55

افادت الاجهزة الامنية ان الشرطة المصرية فرقت السبت مشاركين في صلاة في قرية بشمال مصر نظمتها جماعة الاخوان المسلمين في ساحة عامة بحجة انها لم تحصل على اذن رسمي.

وتجمع مئات من انصار الاخوان المسلمين في قرية الصالحية القديمة في محافظة الشرقية في دلتا النيل للصلاة بمناسبة عيد الفطر.

وتدخلت الشرطة مؤكدة ان وزارة الاوقاف لم تعط موافقتها لاقامة الصلاة في الموقع الذي اختاره الاسلاميون حسب ما اعلن مسؤول في الاجهزة الامنية لوكالة فرانس برس. ووزارة الاوقاف هي المخولة اتخاذ قرارات بشأن اماكن الصلاة خارج المساجد بمناسبة عيد الفطر.

ورفض انصار جماعة الاخوان المسلمين التفرق بعد ان طلبت منهم الشرطة مغادرة المكان.

وقال المسؤول ان الشرطة عمدت عندها الى تفريق التجمع باستخدام الغاز المسيل للدموع وتم توقيف اكثر من عشرين شخصا.

وجماعة الاخوان المسلمين ابرز تشكيلات المعارضة المصرية محظورة قانونيا منذ 1954 غير ان السلطات تغض الطرف اجمالا عن انشطتها. وتتعرض الجماعة لحملة قمع منذ اشهر عدة واعربت منظمة العفو الدولية اخيرا عن قلقها للقمع الذي يتعرض له انصارها.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك