البحرين توقف محاكمة رياضيين شاركوا بالاحتجاجات وفرنسا تأسف لتجدد العنف

منشور 08 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 04:18
متظاهرون بحرينيون يتفرقون تجنبا للغاز المسيل للدموع الذي اطلقته الشرطة في قرية السنابس
متظاهرون بحرينيون يتفرقون تجنبا للغاز المسيل للدموع الذي اطلقته الشرطة في قرية السنابس

تعهدت البحرين بوقف محاكمة رياضيين لمشاركتهم في مظاهرات مطالبة بالديمقراطية، فيما اعلنت فرنسا انها "تأسف لاستئناف اعمال العنف" في هذا البلد بعد قمع السلطات تظاهرة لمعارضين كانت متجهة الى المنامة.
وقالت وكالة انباء البحرين مساء يوم الاربعاء ان المحامي العام الاول صرح بأن النيابة العامة قررت تقديم طلب بوقف سير الدعوى الى المحكمة المختصة بنظر القضية الخاصة بالرياضيين الذين شاركوا في احداث فبراير شباط ومارس اذار 2011 والمتهمين بالاشترك في مسيرات والتجمهر والتحريض على كراهية نظام الحكم.
ولم تحدد الوكالة أيا من الشخصيات الرياضية التي تأثرت بذلك.
وفي الاسبوع الماضي أصدرت محكمة عسكرية حكما على لاعب كمال الاجسام ولاعب كرة قدم ولاعب كرة سلة وجميعهم من الشيعة مثلوا البحرين دوليا بالسجن لمدة عام لمشاركتهم في الاضطرابات.
وقال محسن العلوي المحامي ان هناك 64 رياضيا يحاكمون وان غالبية القضايا لم يبت فيها بعد. وقال ان القرار بوقف السير في الدعوى يعني ان الادانات التي صدرت بالفعل مازالت قائمة وان كل الاتهامات يمكن تفعيلها في المستقبل.
وبالهام من انتفاضات الربيع العربي في تونس ومصر نزل الاف البحرينيين الشيعة الى الشوارع في فبراير ومارس للمطالبة بتغيير سياسي يحد من سلطة الاسرة السنية الحاكمة في البحرين.
وتم انهاء موجة الاحتجاجات بالقوة بمساعدة قوات تم جلبها من السعودية والامارات العربية المتحدة. وتستضيف البحرين الاسطول الخامس الامريكي.
وقالت واشنطن ان صفقة اسلحة قيمها 53 مليون دولار تتوقف جزئيا على قيام الاسرة الحاكمة بوقف الانتهاكات التي يتعرض لها المحتجون والتي وردت في تقرير لجنة لتقصي الحقائق عينتها الحكومة مكونة من محامين دوليين.
وقالت اللجنة الشهر الماضي ان 3000 شخص اعتقلوا وان أكثر من 4000 فقدوا وظائفهم وتعرض مئات لمعاملة سيئة وهم رهن الاحتجاز وتعرضوا لانتهاكات جنسية وصدمات كهربائية.
وقال تقرير وكالة الانباء البحرينية ان قرار وقف سير الدعوى في القضية ضد الرياضيين استند الى دعوة عاهل البحرين بالترفع عمن اساء.
باريس تأسف
من جهة اخرى، اعلنت وزارة الخارجية الفرنسية ان فرنسا "تأسف لاستئناف اعمال العنف في البحرين" بعد تفريق السلطات بالقوة الاربعاء تظاهرة لمعارضين كانت متجهة الى المنامة.
واكد المتحدث باسم الوزارة برنار فاليرو "نأسف لاستئناف العنف في البحرين. وحده الحوار يؤدي الى تهدئة دائمة للتوتر". واضاف "ندعو الى الهدوء والى تحمل المسؤولية حتى لا يتعرقل الاسراع في اجراء هذا الحوار وتنفيذ توصيات تقرير بسيوني".
ودانت اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق حول قمع التظاهرات في البحرين في الربيع، برئاسة شريف بسيوني، في تقرير اصدرته في 23 تشرين الثاني/نوفمبر "الاستخدام المفرط وغير المبرر للقوة" من جانب السلطات.
ثم اعلنت الحكومة البحرينية ترحيبها بنتائج التحقيق والاقرار بانتقادات اللجنة.
وقد استخدمت قوات الامن البحرينية الاربعاء الرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع والقنابل الصوتية لتفريق تظاهرة للشيعة كانت متوجهة الى وسط المنامة، كما ذكرت المعارضة وشهود.

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك