البرلمان اللبناني: ترجيح تأجيل جلسة انتخاب رئيس الجمهورية

منشور 20 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 03:21
قال مصدر سياسي بارز يوم السبت إن البرلمان اللبناني الذي كان من المقرر ان يجتمع الاسبوع المقبل من المتوقع ان يرجئ جلسة انتخاب رئيس جديد للبلاد للمرة الثانية بسبب عدم التوصل الى تسوية بشأن مرشح توفيقي.

تعد الانتخابات الرئاسية عقبة اساسية في الازمة السياسية اللبنانية المستمرة منذ 11 شهرا والتي تعتبر الاسوأ منذ الحرب الاهلية التي دارت رحاها بين عامي 1975 و1990 والتي وضعت الغالبية البرلمانية المناهضة لسوريا في مقابل المعارضة التي يتقدمها حزب الله.

وقال مصدر سياسي بارز "من المتوقع عدم انعقاد الجلسة في 23 اكتوبر تشرين الأول لاستكمال مشاروات التوافق على مرشح تسوية."

وفي 25 سبتمبر ايلول قاطع نواب المعارضة جلسة الانتخاب مما يعني عدم حضور ثلثي اعضاء المجلس البالغ عددهم 128 وهو الامر الذي منع القوى المناهضة لسوريا والتي تحظى بغالبية ضئيلة في البرلمان من اختيار رئيس جديد للبلاد.

ويأمل الداعمون الدوليون لرئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة ومن ضمنهم الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية انتخاب رئيس خلفا للرئيس اميل لحود من بين تحالف الغالبية البرلمانية التي تشكلت منذ انسحاب القوات السورية من لبنان في عام 2005 عقب اغتيال رئيس وزراء لبنان الاسبق رفيق الحريري.

لكن حزب الله وحلفاءه في المعارضة يريدون ابعاد منصب الرئاسة عن متناول ايدي منافسيهم الذين يصفونهم بانهم دمية بيد واشنطن.

وفي فورة دبلوماسية يجتمع وزراء خارجية فرنسا وايطاليا واسبانيا مع زعماء سياسيين لبنانيين اليوم لمناقشة الانتخابات الرئاسية اللبنانية التي تمثل ابرز عقبة في الازمة السياسية الراهنة.

وعقب لقاء البعثة الاوروبية مع نبيه بري رئيس مجلس النواب واحد قادة المعارضة البارزين قال وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر للصحفيين "لن يخيب ظنكم. نحن الوزراء الثلاثة ...جاؤوا يحملون رسالة سلام رسالة وحدة لبنان وسيادته ورسالة ضرورة اتمام العملية الانتخابية اللبنانية."

واضافة الى بري من المقرر ان يلتقي وزراء الخارجية مع كل من رئيس الوزراء السنيورة والبطريرك الماروني نصر الله بطرس صفير.

وزار الوزراء الناقورة لتفقد وحدات بلادهم في قوة الأمم المتحدة المؤقتة (يونيفيل) التي تم توسيعها العام الماضي تمشيا مع قرار لمجلس الامن الدولي الذي انهى الحرب بين مقاتلي حزب الله واسرائيل.

وكانت اليونيفيل هدفا لهجمات حيث قتل ستة من الكتيبة الاسبانية في قوات حفظ السلام الدولية التابعة للامم المتحدة في هجوم وقع في يونيو حزيران الماضي.

وليل الجمعة اجتمع سعد الحريري نجل رئيس الوزراء الاسبق ووريثه السياسي مع بري للمرة الاولى بعد عطلة عيد الفطر واستعرضا اسماء المرشحين.

ونقلت صحيفة السفير اللبنانية عن بري قوله "ان الاجواء كانت مشجعة وقد باشرنا الدخول في الاسماء وطبيعي ان لا شيء محسوما حتى الان."


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك