الجامعة العربية تعتبر حزب الله ارهابي مع تحفظ لبنان والعراق

منشور 11 آذار / مارس 2016 - 04:41
الجعفري اعتبر الحشد الشعبي فصيل مقاومة والسعودية تعتبر الحزب يشارك بقتل الشعب السوري
الجعفري اعتبر الحشد الشعبي فصيل مقاومة والسعودية تعتبر الحزب يشارك بقتل الشعب السوري

اصدر مجلس وزراء الخارجية العرب قرارا اعتبر فيه حزب الله اللبناني منظمة ارهابية فيما سجل لبنان والعراق تحفظهما على القرار في الوقت الذي انسحب الوفد السعودي اثناء القاء المندوب العراقي كلمة ايد فيها حزب الله والحشد الشعي 

قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية إن جامعة الدول العربية صنفت جماعة حزب الله اللبنانية منظمة إرهابية يوم الجمعة في ختام اجتماعات لمجلس وزراء الخارجية العرب.
وتابعت الوكالة أن مجلس وزراء الخارجية الذي استمرت اجتماعاته يومين في مقر الجامعة العربية في القاهرة "قرر اعتبار حزب الله اللبناني منظمة إرهابية."
وقالت مصادر في جامعة الدول العربية لرويترز إن العراق ولبنان رفضا القرار.
وأكد محمد بن مبارك سيار وكيل وزارة الخارجية البحرينية صدور القرار بقوله في مؤتمر صحفي "فيه عندنا قرار صادر من مجلس الجامعة يتضمن تسمية حزب الله إرهابي."
لكن المسؤول البحريني أضاف أن العراق ولبنان تحفظا على القرار بينما كانت هناك "ملاحظة من الجزائر على بعض الأشياء."
بينما قال أحمد قطان سفير السعودية في مصر ومندوبها الدائم في الجامعة العربية إنه لم يسمع تحفظات على القرار من الوفد الجزائري.
وقال في تصريحات لقناة العربية التلفزيونية "القرار حظي بالإجماع ما عدا تحفظ من العراق ومن لبنان كالعادة. أما موضوع الملاحظة الجزائرية فهذا لم أسمع من أخي السفير الجزائري أي تحفظ أو أي ملاحظة على أي بند من البنود التي وردت في هذا القرار."

انسحاب الوفد السعودي 

أفادت مصادر دبلوماسية بأن الوفد السعودي انسحب من اجتماع الدورة الـ145 لمجلس جامعة الدول العربية، احتجاجا على تأييد وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري لـ"الحشد الشعبي وحزب الله".

وقال مصدر في وزارة الخارجية العراقية، لوكالة "رويترز" الجمعة 11 مارس/آذار: " الوفد السعودي انسحب من قاعة الاجتماع بعد كلمة وزير الخارجية العراقي الذي رفض فيها المساس بالحشد الشعبي وسائر حركات المقاومة".

وأضاف المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه، أن وزير الخارجية العراقي قال: "الحشد الشعبي وحزب الله حافظا على كرامة العرب ومن يتهمهما بالإرهاب هم الإرهابيون".

وعاد الوفد السعودي إلى مقعده في القاعة الكبرى في مقر الأمانة العامة للجامعة العربية لاستكمال مناقشات جدول أعمال الدورة بعد انتهاء وزير الخارجية العراقي من كلمته.

وفي يناير/كانون الثاني الماضي استدعى العراق السفير السعودي في بغداد ثامر السبهان بعد تلميحه إلى أن عناصر الحشد الشعبي المسلحين والمدعومين من إيران يغذون المشاعر الطائفية في العراق.

وأشار إلى أن الجماعات التي تقف وراء أحداث المقدادية لا تختلف عن تنظيم "داعش"، الأمر الذي أثار موجة ردود فعل غاضبة في العراق.

وأعلن وزيرا الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري والسعودي عادل الجبير أنذاك رفضهما لتصريحات السفير السعودي في بغداد، وأكد الجبير أن تلك التصريحات لا تعبر عن الموقف الرسمي للسعودية تجاه العراق.

هذا، وعقد مجلس جامعة الدول العربية اجتماعا ثانيا الجمعة على مستوى وزراء الخارجية في دورته العادية الـ145 برئاسة مملكة البحرين، لمناقشة المواضيع المدرجة على جدول الأعمال، في مقر الأمانة العامة للجامعة العربية.

وتناول الاجتماع 25 بندا تضمنت القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية والقضايا الراهنة والتحديات التي تواجه الأمة العربية خاصة ما يتعلق بالأمن القومي العربي وصيانته ومكافحة الإرهاب وتطورات الأوضاع في فلسطين واليمن وليبيا وسوريا، والتحضيرات للقمة العربية المقبلة التي طلبت موريتانيا استضافتها في تموز المقبل.

كما ناقش المجتمعون تطورات الأزمة بين إيران ودول الخليج.

يذكر أن مجلس الجامعة بدأ أعماله على المستوى الوزاري أمس الخميس، حيث سلمت الإمارات الرئاسة إلى مملكة البحرين رئيسة الدورة الحالية بمشاركة الأمين العام للجامعة العربية، وجرى انتخاب وزير الخارجية المصري السابق أحمد أبو الغيط أمينا عاما جديدا لجامعة الدول العربية خلفا للأمين المنتهية ولايته نبيل العربي.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك