الجيش الأمريكي يعتذر عن قتل 20 مدنيا والمالكي يدعو للمصالحة

منشور 12 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 02:25
اعتذر الجيش الاميركي عن قتل عدد من الاطفال والنساء غرب بغداد وانحى باللائمة على "الارهابيين" فيما دعا جواد المالكي العراقيين لتغليب المصلحة الوطنية العليا

اعتذار اميركي

أعرب الجيش الأمريكي عن أسفه بسبب مقتل 15 من النساء والأطفال نتيجة غارة جوية شمالي بغداد، ولكنه أنحى باللائمة على "الارهابيين الذين يعرضون النساء والأطفال للخطر" على حد تعبيره.

وقالت تقارير ان عدد الضحايا ارتفع الى 20

وقال الجيش الامريكي في بيان له ان 19 فردا ممن يشتبه في انهم مسلحون قتلوا في عملية استهدفت قياديين بتنظيم القاعدة شمال غرب بغداد يوم الخميس.

واوضح بيان الجيش الأمريكي ان معلومات استخبارية افادت بان قيادات بتنظيم القاعدة كانوا يعقدون اجتماعا بالقرب من بحيرة الثرثار التي تقع على مسافة 120 كيلومتر شمال بغداد، فتم قصفه بالطائرات، مما اسفر عن مقتل اربعة مسلحين مشتبه بهم.

واضاف البيان ان المشاركين في الاجتماع انتقلوا لمكان آخر، فاشتبكت معهم القوات الامريكية، كما تم شن غارات اخرى بالطائرات على هذا الموقع.

وبعد انتهاء الاشتباكات عثرت القوات الامريكية على 15 قتيلا من المسلحين المشتبه بهم، بالاضافة الى جثث ست نساء وتسعة اطفال.

واضاف البيان ان الاشتباكات اسفرت عن اصابة رجلين وامرأة وثلاث اطفال، وتم اعتقال مشتبه به آخر. ومن جانبه قال براد ليتون المتحدث باسم قوات التحالف في العراق "اننا نأسف لمقتل مدنيين اثناء قيام قوات التحالف بشن غارة على ارهابيين". واضاف ليتون ان هؤلاء الارهابيين "تعمدوا تعريض الاطفال والنساء للخطر بافعالهم".

يذكر ان هذا هو أكبر عدد من المدنيين يقتل في العراق من جراء عملية عسكرية أمريكية واحدة منذ بدء الحرب.

المالكي

دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الكتل السياسية ومكونات الشعب العراقي إلى " تغليب المصلحة العليا" للبلاد والعمل على تعزيز الوحدة الوطنية واشاعة أجواء المصالحة.

وقال المالكي في رسالة وجهها بمناسبة عيد الفطر السعيد " انتهز هذه المناسبة السعيدة لادعو جميع أطياف ومكونات الشعب العراقي وقواه الوطنية والكتل السياسية الى تغليب المصلحة العليا للبلاد والعمل على تعزيز الوحدة الوطنية ونبذ الفرقة ودرء الفتن".

وحث المالكي العراقيين على " اشاعة أجواء الحوار والمصالحة والتسامح وافشاء السلام في ربوع العراق العزيز ". واكد المالكي على اهمية ان يعمل علماء الدين والمثقفون والمفكرون والسياسيون على " اشاعة ثقافة الحوار والتعايش". كما دعا الشعب العراقي الى " الدفاع عن مكتسباته وانجازاته الوطنية لإحباط محاولات التكفيريين زرع بذور البغضاء والكراهية البعيدة كل البعد عن قيم وعادات وتقاليد الشعب العراقي".

وكان ديوان الوقف السني في العراق ووزارة الاوقاف في حكومة اقليم كردستان اعلنتا مساء الخميس أن اليوم الجمعة سيكون اول ايام عيد الفطر المبارك فيما دعت المرجعيات الدينية الشيعية في مدينة النجف الى مراقبة الهلال اليوم داعية الذين يشاهدونه للادلاء بشهادتهم " لأقرب مرجع معتمد في مناطقهم ".(


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك