الجيش السوري يحسم معركة الجنوب

منشور 31 تمّوز / يوليو 2018 - 06:00
 عدد من الجرحى تم الاجهاز عليهم اثناء عملية الاستسلام
عدد من الجرحى تم الاجهاز عليهم اثناء عملية الاستسلام

ذكرت شبكة الإعلام الحربي المركزي أن الجيش السوري بسط اليوم الثلاثاء سيطرته على كامل منطقة حوض اليرموك بريف محافظة درعا لينجز بالتالي عملية تحرير جنوب غرب البلاد من المسلحين.

وأوضح الإعلام الحربي المركزي في بيان مقتضب نشره على حسابه في موقع "تويتر": الجيش السوري يبسط سيطرته على كامل منطقة حوض اليرموك بريف درعا الشمالي الغربي بعد إحكام قبضته على قرية القصير الواقعة قرب سد الوحدة السوري الأردني". 

وتحدثت مصادر مطلعة لموقع السياسي  الاخباري عن استسلام غالبية عناصر تنظيم ما يسمى بالدولة الاسلامية "داعش" في حوض اليرموك جنوب البلاد لقوات النظام والفيلق الخامس المشكل من فصائل وعناصر المعارضة السورية سابقا

وافادت المعلومات إن قرابة 108 عناصر من تنظيم "داعش"، سلموا أنفسهم لقوات النظام بعد انحسار سيطرتهم في بلدتي كويا والقصير
ولا تزال المفاوضات بين تنظيم "داعش" وقوات النظام عالقة بسبب رفض عدد من عناصر التنظيم تسليم أنفسهم، يتجاوز عددهم 150 عنصراً، بحصب مصادر محلية.
وقالت المصادر ان عدد قليل ما زال يقاتل في هذا الجيب وهو المعقل الاخير للتنظيم الارهابي ويرفضون الاستسلام خاصة في قرية كويا

واشارت المصادر  الى ان عدد من الجرحى تم الاجهاز عليهم اثناء عملية الاستسلام

وكانت مصادر اكدت استعادت وحدات من الجيش السوري قرية الشجرة آخر مواقع تنظيم "داعش" الإرهابي في ريف درعا. وقال مصدر رسمي سوي : اقتحم ‌‎الجيش السوري بلدة الشجرة بمنطقة حوض اليرموك بريف درعا الشمالي الغربي من محورين، الأول من شمال غرب الشجرة عبر قرية عابدين التي استعادها الجيش أمس، والآخر من جهة تل غيتار وعين غزالة شرق وشمال شرق القرية.

وأضاف أن "وحدات الهندسة التابعة للجيش السوري بدأت على الفور بعمليات تمشيط القرية لتفكيك الألغام والعبوات الناسفة والمفخخات التي خلفها مسلحو داعش".

وفي بيان آخر نشرته على "فيسبوك" أعلنت الشبكة أن "الجيش العربي السوري يحسم معركة الجنوب بتأمين درعا والقنيطرة مع ريفيهما" بعد المكاسب الميدانية التي أحرزها اليوم لتصبح المنطقة كلها تحت سيطرة القوات الحكومية. كما أكد مصدر عسكري ميداني لوكالة "نوفوستي" أن الجيش السوري استعاد اليوم كل منطقة حوض اليرموك و"حرر بالتالي من الإرهابيين محافظة درعا".

وفي وقت سابق من اليوم أفادت وكالة "سانا" الرسمية بأن الجيش السوري تمكن من تحرير قريتي كويا وبيت آره في حوض اليرموك بريف درعا إثر اشتباكات مع مسلحي "داعش"، ليكون على وشك استعادة السيطرة على كامل المنطقة، إذ حرر أمس الاثنين بلدة الشجرة بعد عملية عسكرية قضى خلالها على آخر تجمعات "داعش" هناك.

وأوضحت "سانا" أن هذه البلدة كانت تعتبر المعقل الرئيس للتنظيم في حوض اليرموك.

وأشارت وسائل إعلام مقربة من دمشق إلى أن هذا التقدم الميداني جرى بالتزامن مع بسط الجيش السوري سيطرته على كل المنطقة الحدودية مع هضبة الجولان جنوب غرب البلاد على الحدود مع الجانب الإسرائيلي.

بدوره، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، الاثنين، أن القوات الحكومية الزاحفة استعادت بالتالي كل المناطق جنوب غرب البلاد باستثناء 3 قرى كانت في قبضة عناصر جماعة "جيش خالد بن الوليد" المرتبطة بتنظيم "داعش" والتي سيطرت على حوض اليرموك.

ويشن الجيش السوري حملة عسكرية واسعة منذ 19 يونيو لاستعادة جنوب البلاد بالتزامن مع إطلاق الحكومة السورية عمليات مصالحة وطنية انضمت إليها عشرات البلدات والقرى في محافظات درعا والقنيطرة والسويداء في منطقة خفض التصعيد الجنوبية قرب الحدود الأردنية، والتي أنشئت وفق اتفاقات بين روسيا والأردن والولايات المتحدة في يوليو 2017.

مواضيع ممكن أن تعجبك