الجيش اللبناني وصل بوابة فاطمة والامم المتحدة تحذر من انهيار الهدنة

منشور 20 آب / أغسطس 2006 - 03:53
حذرت الامم المتحدة من انهيار الهدنة بعد الانزال الاسرائيلي على البقاع الذي اعتبرته انتهاكا، فيما وصلت طلائع الجيش اللبناني الى بوابة فاطمة الحدودية لازل مرة منذ 33 عاما.

الجيش اللبناني يصل الى بوابة فاطمة

وصل اللواء العاشر في الجيش اللبناني الى بوابة فاطمة في بلدة كفركلا على الحدود مع اسرائيل، في اول انتشار له على الحدود منذ ثلاثة عقود، بحسب ما قال قائد اللواء العميد شارل شيخاني. وقال العميد شيخاني ان "الانتشار حصل في كفركلا وعند بوابة فاطمة". واضاف ان "وجودنا هنا للمرة الاولى منذ 1975 مؤثر جدا". وقال "سنتولى حماية حدود بلادنا من الآن فصاعدا". واوضح شيخاني ان قواته انهت انتشارها بين زمريا التي تربط سهل البقاع بجنوب لبنان حتى كفركلا على الحدود مع اسرائيل. وتابع "بدأنا نقوم بدوريات على الحدود وفي البلدات الواقعة ضمن منطقة عملياتنا". وكانت طلائع اللواء العاشر وصلت الى مرجعيون على بعد سبعة كيلومترات من الحدود، الخميس. وترك الجيش اللبناني مواقعه على الحدود بعد انقسامه طائفيا في 1976، تاريخ بداية الحرب الاهلية (1975-1990).

الأمم المتحدة تحذر من خطر انهيار الهدنة

الى ذلك قالت الأمم المتحدة يوم الاحد ان الهدنة التي بدأ سريانها قبل أسبوع بين اسرائيل وحزب الله قد تنهار بسهولة بعد يوم من إدانتها لغارة اسرائيلية على مقاتلي حزب الله في لبنان بصفتها انتهاكا للهدنة. وقال كبير مبعوثي الأُمم المتحدة تيري رود لارسن ان الهدنة التي وضعت حدا للحرب التي استمرت 34 يوما وراح ضحيتها 1183 لبنانيا وقتل 157 اسرائيليا قدمت فرصة جيدة للحكومة اللبنانية لبسط سلطتها على جميع أنحاء البلاد.

وأضاف للصحفيين في بيروت "نعتقد أيضا ان هناك للأسف وضعا هشا يسمح بأن تنزلق الأُمور خارج نطاق السيطرة بسهولة خلال الأسابيع أو الأشهر المقبلة." وتابع "ولهذا فمن المهم ان تمارس جميع الاطراف المعنية أقصى درجات ضبط النفس في هذا الوضع حتى تتاح للجيش اللبناني فرصة الانتشار بشكل كامل بمحاذاة جميع حدود لبنان وخاصة في الجنوب وايضا لاتاحة المجال للمجتمع الدولي لتقديم قوات." وقال كوفي عنان الامين العام للامم المتحدة يوم السبت ان الغارة على معقل لحزب الله انتهكت الهدنة التي بدأ سريانها 14 اغسطس اب. وقالت اسرائيل ان الغارة التي نفذتها وحدة كوماندوس نقلت جوا الى سهل البقاع الشرقي كانت دفاعية واستهدفت تعطيل امدادات اسلحة الى مقاتلي حزب الله من سوريا وايران. ونفت اسرائيل انها خرقت القرار الذي يسمح لها بالدفاع عن النفس واتهمت حزب الله بخرق القرار بتهريب الاسلحة.

وقالت اسرائيل ان جنديا اسرائيليا قُتل وأُصيب جنديان بجروح عندما اشتبك الكوماندوس مع مقاتلي حزب الله قرب قرية بوداي الواقعة في شرق لبنان على بعد 26 كيلومترا من الحدود مع سوريا. ونفى حزب الله انه تَكبَد أي خسائر بعد ان قالت مصادر امنية في لبنان ان ثلاثة من مقاتليه قتلوا في الاشتباك. وتعهدت الحكومة اللبنانية يوم الأحد بالرد بقسوة على اي محاولة من الجانب اللبناني لانتهاك وقف اطلاق النار قائلة ان اي شخص سيهاجم اسرائيل سيعد خائنا. وحلقت طائرات حربية اسرائيلية في مهمات استطلاع فوق لبنان يوم الاحد.

وقال شهود عيان ومصادر أمنية لبنانية ان الطائرات الحربية الاسرائيلية حلقت على علو مرتفع في كل المناطق اللبنانية من الجنوب الى الحدود مع سوريا في الشمال والشرق.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك