الجيش يتوعد الزاحفون الى دمشق و بطريرك الروم يطلب المساعدة من البابا

منشور 03 نيسان / أبريل 2013 - 03:10
الجيش يتوعد الزاحفين الى دمشق
الجيش يتوعد الزاحفين الى دمشق

وجه بطريرك الروم الكاثوليك لانطاكيا وسائر المشرق غريغوار الثالث لحام نداء الى البابا فرنسيس الاربعاء "لمساعدة سورية"، فيما يحصد النزاع "الاف المسيحيين وغير المسيحيين" و"تتجذر الفوضى" في الشرق الاوسط.

وفي حديث الى اذاعة الفاتيكان، قال غريغوار الثالث، السوري الاصل، "اوجه نداء مؤثراً ومليئا بالصداقة والرجاء الى البابا الجديد: تعالوا لمساعدة سورية التي لم تعد قادرة على تحمل درب صليب طويلة".

واكد البطريرك "لسنا خائفين من المسلمين؛ نحن خائفون من هذه الفوضى التي تزداد تجذراً في الشرق الاوسط. لقد باتت سورية ساحة تعقد فيها الصفقات، مكانا لا يجرى فيه سوى ابتزاز المال. يكفينا سلاحا، وعمليات الخطف التي باتت عملة جارية، ومجازر! لقد خسرنا كل ما هو ديموقراطية، كل ما هو حرية، كل ما هو علمانية. ضاق الناس ذرعا بما يحصل".

الجيش يتوعد الزاحفين الى دمشق

الى ذلك نقلت صحيفة "الوطن" السورية عن مصدر عسكري اليوم تأكيده ان "دمشق ستبقى آمنة وكافة تشكيلات القوات السورية ستكون على اهبة الاستعداد للدفاع عنها"، مشدداً على ان "مصير كل من يقترب منها لتدنيسها" هو الموت المحتم".

يأتي ذلك في ظل معارك عنيفة وتصعيد عسكري مستمر منذ ايام بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة في بعض الاحياء الواقعة عند اطراف دمشق وفي المناطق المحيطة بالعاصمة.

ونقلت صحيفة "الوطن" المقربة من السلطة عن مصدر عسكري مسؤول لم تكشف عن هويته قوله ان الجيش "لن يسمح لأي من الارهابيين بتدنيس أرض دمشق التي ستبقى آمنة".

واضاف "حذرنا مراراً وتكراراً المجموعات الإرهابية بكل الوسائل المتاحة ان اي اقتراب من دمشق يعني الموت المحتم لها ولقادتها"، مشيراً الى "محاولات تسلل تحصل من عدة محاور وغالبا ما يقتل جميع المتسللين أو أغلبيتهم ويفر الآخرون".

وتابع المصدر ان "الجيش بتشكيلاته كافة على اهبة الاستعداد للدفاع عن دمشق التي لم ولن يدنس أرضها أي من الإرهابيين".

وتصف السلطات مقاتلي المعارضة السورية "بالارهابيين". وتشن القوات السورية منذ اشهر حملة واسعة في محيط دمشق للسيطرة على معاقل لهؤلاء المقاتلين يتخذونها قواعد خلفية لهجماتهم تجاه العاصمة.

وطمأن المصدر سكان العاصمة الى ان "دمشق آمنة وستبقى كذلك ولا يوجد أي سبب للهلع. فحماة الديار في مواقعهم ولديهم ما يكفي من إمكانيات وخبرات وشجاعة وبسالة لدحر الإرهاب والإرهابيين".

 

 

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك