الحركة الشعبية تدعو لقمة دولية لإنقاذ سلام السودان

منشور 20 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 07:45
دعا مسؤول كبير بالحركة الشعبية لتحرير السودان الجمعة لعقد "قمة طارئة وسريعة" لبحث المعوقات التي تعرقل اتفاق السلام الذي وضع حدا لأطول حرب أهلية في أفريقيا بين الشمال والجنوب.

وناشد الأمين العام باقان أموم في تصريح صحفي مجلس الأمن والمجتمع الدولي التدخل من أجل المساعدة على تنفيذ اتفاق السلام الشامل، مشيرا إلى جهود فرنسية لعقد اجتماع دولي عاجل لتحديد الجهة التي تضع العراقيل في طريق التنفيذ.

وحمل أموم حزب المؤتمر الوطني مسؤولية الأزمة الحالية، مشترطا تنفيذا شاملا لاتفاق السلام لعودة الحركة إلى الحكومة.

كما طالب ببناء ما وصفه بسودان يتم فيه التعامل بالندية والاحترام، مشيرا إلى أن ذلك سيقود إلى وحدة طوعية بين الشمال والجنوب عوض ما وصفها "بالوحدة القهرية المفروضة من قبل مجموعات صغيرة".

وقال المسؤول الجنوبي إن الرئيس عمر حسن البشير ونائبه الأول سلفاكير ميارديت سيلتقيان مجددا الأربعاء المقبل بالخرطوم، وهو ثاني لقاء بين الرجلين منذ اندلاع الأزمة السياسية بينهما الأسبوع الماضي.

ولم يتمخض الاجتماع الأول الخميس عن حل نهائي للأزمة، إلا أنهما اتفقا على مواصلة المحادثات.

وأجرى البشير بعيد اجتماعه الأول مع ميارديت تعديلا وزاريا شمل ممثلي الجنوب بالحكومة المركزية استجابة لطلب الحركة الشعبية، لكن الجنوبيين اعتبروا هذه الخطوة غير كافية للعودة إلى الحكومة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك